شؤون ثقافية

عفرين مدينة الله على كتف قلبي

عفرين
مدينة الله على كتف قلبي
 
حسين حبش
 
عفرينُ، آخرُ رَكلةٍ مُتقنة من أشواط الله في وجه الطبيعة
زنبقةٌ مُلوَّنة نبتتْ تحتَ أثداءِ الجبالِ العَنيدَة
لوحَةٌ حَجَرية سقطتْ من مَآقي الأسَاطير
كلامٌ عذبٌ على شِفاه القَبُرات والحَجَل والحَمَام والقَطَا…
عفرينُ، غَزَالة الكُرد المُدلَّلة والمَجْدُولة الشَّعر
بابتسَامَاتِ الزيتون والسُمَّاق وعرائش العنب.
امرأةٌ نائمةٌ على سَريرِ الحبِّ تَستبيحُ ضَفَائرها فحيحُ الأفاعي وأهواءُ الطُّغاة.
عفرينُ، بيوتٌ طينية مُمتزِجَة بالحَناء والزَّبيب ورُمُوش الجدَّات
قصَّةٌ وحكاية كتبتها كلمات الأجداد المتعبة بالذكريات والأشواق.
عفرينُ، تُرَّهة على فمِ السَّاسَة والسَّادة المُتحذلقين والمُراوغين والمَارقين.
عفرينُ، أقيانوسٌ يلفُّ كالخاتم خَاصِرة التُّراب
مُدونةٌ مكتوبةٌ بحَرفِ الزَّند
فينيقٌ يُشيرُ بمنقاره إلى كلِّ الجهَاتِ
ويقولُ: هذه حُدودُ قلوبنا
هذه بَلاغَة نَاسِنا
وهذه تُخومُ حُبِّنا…
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق