اخبار العالم

الحوثيون يقصفون بارجة سعودية قبالة السواحل الغربية لليمن

الحوثيون يقصفون بارجة سعودية قبالة السواحل الغربية لليمن

أعلن مسلحو جماعة “أنصار الله” والقوات المؤيدة لهم، اليوم الإثنين، عن تدمير بارجة حربية تابعة لقوات التحالف العربي قبالة الساحل الغربي لليمن.
صرح مصدر عسكري في وزارة الدفاع بصنعاء لـ”سبوتنيك”، اليوم، أن: “القوات البحرية قصفت بارجة حربية للتحالف العربي أثناء محاولتها الاقتراب من السواحل الغربية اليمنية بصاروخ موجه أصابها بصورة مباشرة”.
وأضاف المصدر بأن البارجة واسمها “المدينة” سعودية وتعمل ضمن قوات التحالف المشاركة في العمليات العسكرية على اليمن، وكان على متنها مروحية وتحمل عشرات الجنود والضباط”.
وكان الحوثيون والقوات المؤيدة لهم قد قصفوا في الـ30 من أيلول/ سبتمبر العام الماضي، سفينة حربية إماراتية “سويفت” قبالة سواحل مديرية المخا التابعة لمحافظة تعز جنوب غرب اليمن.
تبعها بعد أيام، في 10 تشرين الأول/ أكتوبر استهداف بارجة أمريكية “مايسون” في المياه الدولية قبالة السواحل اليمنية بصاروخين، نفى الحوثيون مسؤوليتهم عن العملية واتهموا إرهابيين بالقصف، ليعلن البنتاغون في 12 أكتوبر/ تشرين الأول تعرض البارجة لاستهداف آخر، وقيامه في اليوم التالي بتنفيذ ثلاث ضربات صاروخية استهدفت منصات رادار يمنية على ساحل البحر الأحمر في محافظة الحديدة غربي اليمن.
وفي سياق متصل أعلنت قيادة التحالف العربي تعرض فرقاطة سعودية، الاثنين 30 يناير/كانون الثاني، أثناء قيامها بدورية مراقبة غرب ميناء الحديدة، “لهجوم إرهابي” من قبل 3 زوارق انتحارية تابعة للحوثيين.
ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية “واس” عن قيادة التحالف قولها في بيان إن “السفينة السعودية قامت بالتعامل مع الزوارق بما تقتضيه الحالة، إلا أن أحد الزوارق اصطدم بمؤخرة السفينة مما نتج عنه انفجار الزورق ونشوب حريق في مؤخرة السفينة حيث تم التحكم بالحريق… وإطفاؤه من قبل الطاقم”.
وشدد البيان على أن الهجوم أسفر عن مقتل 2 من أفراد طاقم السفينة وإصابة 3 آخرين، حالتهم مستقرة.
وأضافت القيادة أن السفينة السعودية واصلت مهامها الدورية في منطقة العمليات، فيما استمرت القوات الجوية وسفن قوات التحالف بمتابعة الزوارق الهاربة والتعامل معها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق