جولة الصحافة

"تحرير الشام" تحشد لاقتحام بابسقا قرب الحدود التركية

“تحرير الشام” تحشد لاقتحام بابسقا قرب الحدود التركية

افادت قناة الميادين بأن هيئة تحرير الشام بقيادة جبهة النصرة حشدت مسلحيها في بلدة سرمدا شمالي إدلب بهدف اقتحام بلدة بابسقا قرب الحدود التركية، وتنسيقيات المسلحين تتحدث عن انشقاق عدد من مسؤولي نور الدين الزنكي ممن رفضوا الإندماج مع النصرة وتوجههم إلى ريف حلب الشمالي وبحوزتهم صواريخ مضادة للدروع.
أفاد مراسل الميادين بأن “هيئة تحرير الشام” بقيادة “جبهة النصرة” حشدت مسلحيها في بلدة سرمدا شمال إدلب، بهدف اقتحام بلدة بابسقا قرب الحدود التركية.
ونشرت “أحرار الشام” والجماعات المتحالفة معها مسلحيها لمواجهة هجوم “النصرة” المحتمل، كما لفتت تنسيقيات المسلحين إلى أن الهيئة نشرت أيضاً مسلحيها وآلياتها قرب باب الهوا بريف إدلب الشمالي، وعزلت مدينة معرة النعمان وقطعت طرقها مع “تلمنس” و”معرشورين” و”دير الشرقي”.
كما أعلنت التنسيقيات عن انشقاق عدد من مسؤولي “نور الدين الزنكي” ممن رفضوا الإندماج مع “النصرة”، وتوجههم إلى ريف حلب الشمالي وبحوزتهم صواريخ مضادة للدروع.
وأفادت مراسلة الميادين في وقت سابق، بمقتل مسؤول “جبهة النصرة” في بلدة هريرة بوادي بردى بريف دمشق إثر الخلاف مع الفصائل المسلحة، في حين دخلت ورشات الصيانة إلى بلدة عين الفيجة في وادي بردى للبدء بإصلاح منشأة النبع تمهيداً لإعادة ضخ المياه إلى دمشق.
بدوره، أشار الإعلام الحربي إلى انتهاء عملية نقل المسلحين وذويهم من قرى وادي بردى في ريف دمشق باتجاه إدلب فجر اليوم.وبلغ عدد الذين خرجوا 1142 مسلحاً يرافقهم 760 من عائلاتهم. ويجري العمل على تجميع المسلحين الراغبين بالخروج من جرد بردى في بلدة هريرة لاخراجهم بالحافلات، لكن تراكم الثلوج يسبب تأخير عملية اخراجهم.
كما أفاد الإعلام الحربي بأن “هيئة تحرير الشام” نشرت على موقعها الرسمي على تويتر بياناً ينسب إلى “كتيبة طالبان” أعلنت من خلاله انضمامها إلى الهيئة، مضيفاً أن تنسيقيات المسلحين نشرت اتفاق بين مسلحي “صقور الشام – حركة أحرار الشام” و”هيئة تحرير الشام” لوقف الهجوم باتجاه مواقع “صقور الشام”، وانسحاب كلا الطرفين من المناطق المسيطر عليها مؤخراً في جبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي إضافة لتبادل الأسرى.

المصدر: وكالات +الميادين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق