الأخبار

فوزا يوسف: مشروع الفدرالية نجح بدعم من شعوب المنطقة

فوزا يوسف: مشروع الفدرالية نجح بدعم من شعوب المنطقة

أوضحت الرئيسة المشتركة للهيئة التنفيذية للفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا فوزا يوسف أن سبب نجاح الفدرالية لدعم شعوب المنطقة للمشروع ومقاومتهم أمام الهجمات العدائية، وبيّنت أن ضمان نجاح الفدرالية بشكل أكبر تحتاج إلى المسؤولية والدعم القوي من قبل كافة المكونات الموجودة على هذه الأراضي.
وبهدف شرح نظام الفدرالية الديمقراطية وتنظيم عمله في المنطقة، عقد المجلس التأسيسي لنظام الفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا اجتماعاً لاتحاد نقابة المحاميين والحقوقيين في محكمة الشعب بمدينة قامشلو في مقاطعة الجزيرة، بحضور الرئيسة المشتركة للهيئة التنفيذية للفدرالية الديمقراطية فوزا يوسف.
بعد الوقوف دقيقة صمت، تحدثت فوزة يوسف عن أبزر التطورات السياسية في سوريا، وأشار أن المعارضة المسلحة والائتلاف لا يملكان الإرادة السياسية في سوريا، بل تعتمدان على الاجندات الخارجية وعلى رأسها تركيا.
وأوضحت الرئيسة المشتركة للهيئة التنفيذية لفدرالية شمال سوريا فوزا يوسف أن التطورات الأخيرة في حلب من انسحاب ما تسمى بالمعارضة المسلحة وفق تعليمات تركيا دليل على ذلك. وبيّنت أن كلاهما لا تمتلكان أية موقف من المسائل المتعلقة بحل الازمة داخل سورية.
ونوهت فوزة يوسف أن روسيا وعن طريق اجتماع آسيتانا وضعت حدا لتركيا لمسألة الهدنة في حلب، واستسلمت تركيا لأوامر روسيا.
وحول مشروع الفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا قال فوزا يوسف إن سبب نجاح هذا المشروع هو دعم شعوب المنطقة ومقاومتهم أمام الهجمات العدائية، وتابعت:” بمقاومة شعبنا ودعمهم لهذا المشروع والذي يحمي حقوق كافة المكونات التي تعيش على اراضي سورية سيكون مثالاً يحتذى به في كافة أرجاء العالم”.
ونوهت الرئيسة المشتركة للهيئة التنفيذية لفدرالية شمال سوريا فوزة يوسف أن ضمانة نجاح مشروع الفدرالي لشمال سوريا بشكل أكبر تحتاج إلى المسؤولية والدعم القوي من قبل كافة المكونات الموجودة على هذه الأراضي، ويجب الحرص على اعمالهم خلال هذه الفترة لتطبيق المشروع بشكل يتناسب مع مقاومة أبناء المنطقة وبشكل خاص في الجبهات.
ومن جانب أكد وائل ميرزا عضو الهيئة التنفيذية للفدرالية الديمقراطية لشمال سوريا أن المشروع الفدرالي هو المشروع الأمثل لحل الأزمة السورية من خلال توحيد كافة مكونات المنطقة، وقال: “نحن الاحزاب والمتحالفين في شمال سوريا ارتأينا بان نطرح نموذج حل للمناطق المحررة من القوى الارهابية بالمشروع الفدرالي أملين بذلك تأسيس العديد من الفدراليات كفدرالية ساحل سورية وجنوب سورية لتنضم بذلك إلى شمال فدرالية شمال سورية ولتصبح سورية موحدة”.
وفي نهاية الاجتماع فتح باب النقاش امام الحضور، وابرز النقاشات التي طرحت في الاجتماع كانت حول آلية التنسيق هذا المشروع ومدى أهميته ونجاحه وتأثيره على مسائل حل الازمة في سورية.
وبدروها أشار المحامي ابراهيم برهوش من أبناء مدينة سري كانيه:” أن هذا المشروع هو الدواء الذي تبحث عنه سورية منذ زمن ومن الطبيعي ان يتعرض في البداية للهجمات وانتقادات ولكن باردتنا واردة شعبنا سيدرك الجميع بأنه الحل الانسب لحل الأزمة في سورية وفي الشرق الاوسط عامة”.

ANHA

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق