جولة الصحافة

قرار الحظر الأمريكي يتسبب في فوضى وذعر وغضب حول العالم …عرب وإيرانيون يعتبرون قرار حظر السفر الأمريكي ظالما ومهينا

قرار الحظر الأمريكي يتسبب في فوضى وذعر وغضب حول العالم…عرب وإيرانيون يعتبرون قرار حظر السفر الأمريكي ظالما ومهينا

تسبب الحظر الذي فرضه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على طالبي اللجوء والزائرين للولايات المتحدة من سبع دول أغلبية سكانها مسلمون في ارتباك وذعر بين المسافرين يوم السبت مع إعادة البعض من رحلات متجهة للولايات المتحدة.
وسعى محامون أمريكيون مختصون بقضايا الهجرة في نيويورك لوقف القرار وقالوا إن عددا من الأشخاص احتجزوا بسببه بالفعل بصورة غير قانونية.
وعلق ترامب يوم الجمعة السماح بدخول اللاجئين إلى الولايات المتحدة لمدة أربعة أشهر ومنع مؤقتا الزائرين من سوريا وست دول إسلامية أخرى قائلا إن الخطوات ستساعد في حماية الأمريكيين من الهجمات الإرهابية.
وتسبب الأمر التنفيذي في غضب بين مسافرين عرب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وصفوه بأنه تمييزي ومهين. كما أثار القرار انتقادات واسعة من حلفاء الولايات المتحدة الغربيين من بينهم فرنسا وألمانيا ومن جماعات عربية أمريكية ومنظمات معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان.
وقال نجيد حيدري وهو يمني-أمريكي يعمل مديرا أمنيا في شركة نفط في صنعاء لرويترز “هذا قرار غبي وفظيع سيضر الشعب الأمريكي أكثر منا وأكثر من أي شخص آخر لأنه يوضح أن هذا الرئيس لا يمكنه التعامل مع الناس ولا السياسة ولا العلاقات الدولية.”
ويؤثر الحظر على المسافرين الذين يحملون جوازات سفر إيرانية وعراقية وليبية وصومالية وسودانية وسورية ويمنية ويشمل حتى الحاصلين على بطاقة خضراء التي تضمن حق الإقامة والعمل في الولايات المتحدة وذلك وفقا لما ذكرته المتحدثة باسم وزارة الأمن القومي.
وفي القاهرة قالت مصادر في المطار الدولي إن خمسة ركاب عراقيين ويمنيا منعوا من الصعود إلى طائرة لشركة مصر للطيران متجهة إلى نيويورك يوم السبت.
وأضافت المصادر أن الركاب الذين وصلوا لمطار القاهرة في توقف مؤقت منعوا وسيعادون لبلادهم على الرغم من حملهم لتأشيرات دخول سارية للولايات المتحدة.
وصف عرب وإيرانيون كانوا يخططون للسفر للولايات المتحدة الإجراءات الأمريكية التي تقيد السفر بدعوى مكافحة الإرهاب بأنها مهينة وتمييزية في حين تم منع خمسة عراقيين ويمني من ركوب طائرة متجهة من القاهرة إلى نيويورك.
وفي الدول ذات الأغلبية المسلمة التي شملها القرار قال أشخاص كانوا يخططون للسفر لزيارة أفراد من عائلاتهم أو العمل أو بحثا عن حياة جديدة بعيدا عن الحروب إنهم لم يعودوا راغبين في السفر إلى الولايات المتحدة.
وقال نجيد حيدري وهو أمريكي من أصل يمني يعمل مديرا أمنيا في شركة نفط في اليمن لرويترز “هذا ليس عدلا ولا يصح أن تصور مجموعات ضخمة من العرب والمسلمين على أنهم إرهابيون محتملون.”
وعلق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الجمعة دخول اللاجئين لبلاده لمدة أربعة أشهر وحظر مؤقتا المسافرين من سوريا وست دول إسلامية أخرى.
وقال حيدري “هذا قرار غبي ومروع سيضر الشعب الأمريكي أكثر ما يضر أي شخص آخر لأنه يوضح أن هذا الرئيس لا يمكنه التعامل مع الناس ولا السياسة ولا العلاقات الدولية.”
وفي أكثر استخدام حاسم لسلطاته الرئاسية منذ توليه المنصب قبل أسبوع وقع ترامب أمرا تنفيذيا يوم الجمعة لوقف دخول المسافرين من إيران والعراق وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن لمدة تسعين يوما على الأقل.
وقال في تصريحات منفصلة إنه يريد أن تعطي الولايات المتحدة الأولوية للمسيحيين السوريين الفارين من الحرب الأهلية هناك.
ودخلت القرارات حيز التنفيذ على الفور مما أثار الارتباك والفوضى لمن كانوا في طريقهم للولايات المتحدة ويحملون جوازات سفر من الدول السبع.

رويترز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق