قضايا اجتماعية

استشهاد الجريح تحت المطر والثلوج، والأمهات تجلبن جثامين الشهداء

استشهاد الجريح تحت المطر والثلوج، والأمهات تجلبن جثامين الشهداء

استشهد الجريح الذي أصيب برصاص جيش الاحتلال التركي في منطقة ديرك بعد بقائه لأكثر من 40 ساعة تحت المطر والثلج نتيجة استهداف جيش الاحتلال للأهالي ومنعهم من جلب جثماني الشهيدين والجريح الأخير.
وكان جيش الاحتلال التركي استهدف 7 أشخاص في الساعة الـ 18.00 من يوم 26 كانون الثاني الجاري، بالقرب من قرية مزرة الواقعة 15 كم شمال مدينة ديرك، أثناء توجههم من قرية قريبة إلى قريتهم مزرة. ونتيجة استهداف المواطنين استشهد مواطنان وأصيب 5 مواطنين، وبعد عدة محاولات للأهالي تمكنوا من إنقاذ 4 من الجرحى.
والجرحى الـ 4 الذين تم إنقاذهم هم كلاً من “محمد عيد أحمد، عبد رشيد علي، محمد أمين حيدر وصالح شيخ خليل” وتتراوح أعمارهم بين 50 و 60 عاماً، ونقلوا إلى مشفى ديرك للعلاج.
فيما لم يتمكن الأهالي من جلب جثماني الشهيدين والمواطن المصاب، بسبب استهداف جيش الاحتلال للأهالي بالرصاص الحي ومنعهم من الاقتراب، رغم محاولاتهم المتعددة.
ونتيجة بقاء الجريح شيرو حسين عبد الله لفترة تزيد عن 40 ساعة تحت المطر والثلج وهو مصاب، استشهد هو الآخر.
وصباح اليوم توجهت مجموعة من أمهات السلام في منطقة ديرك إلى الحدود رغم إطلاق جيش الاحتلال النار صوبهن، ووصلن إلى جثامين الشهداء الثلاثة وأحضرنها، حيث عرف اسم شهيد آخر وهو محمد حاجي فيما لم يتم معرفة اسم الشهيد الثالث.
ويتم نقل جثامين الشهداء الثلاثة إلى مشفى مدينة ديرك.
ويشار أن جيش الاحتلال التركي يستهدف كل مواطني روج آفا الذين يقتربون من الحدود، واستشهد المئات من أهالي روج آفا على يد جيش الاحتلال التركي على الحدود.

ANHA

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق