جولة الصحافة

حركة “احرار الشام” تصدر بيانا تتهم به جبهة “فتح الشام” بالبغي والعدوان وعبد الله المحيسني وشرعيو الفصائل يدعونها للتحكيم الشرعي وانشقاق أبرز قادتها وشرعييها.. ابوحسن الكويتي وجيش المجاهدين يعلن رسميا انضمامه للأحرار

حركة “احرار الشام” تصدر بيانا تتهم به جبهة “فتح الشام” بالبغي والعدوان وعبد الله المحيسني وشرعيو الفصائل يدعونها للتحكيم الشرعي وانشقاق أبرز قادتها وشرعييها.. ابوحسن الكويتي وجيش المجاهدين يعلن رسميا انضمامه للأحرار

اتهمت حركة أحرار الشام الإسلامية في بيان صدر عنها اليوم الثلاثاء، جبهة فتح الشام بالعمل على تنفيذ «مخططات تخدم قوات النظام في إنهاء الثورة السورية عبر بغي الجبهة على بقية فصائل المعارضة»، مؤكدة أنها ستنشر ‹قوات ردع› لمنع المواجهات بين الفصائل.
وجاء في البيان «إننا ومع رفضنا التام لمخطط عزل جبهة فتح الشام واستهدافها من قبل التحالف وغيره إلا أننا نرى أن بغيها وعدوانها على الآخرين دون مبرر ولا دليل شرعي هي أعظم ما يخدم العدو في تنفيذ مخططاته لإنهاء الثورة».
كما ودعا البيان جبهة فتح الشام وبقية الفصائل إلى تحكيم القضاء والقبول بـ «لجنة قضائية شرعية تحكم بالحادثة»، مطالباً من المدنيين بالنزول إلى الشوارع وقطع الطرقات أمام الأرتال العسكرية المعتدية».
و أصدر عدد من مشايخ وشرعيي الفصائل الإسلامية المعارضة بينهم السعودي عبد الله المحيسني القاضي العام لجيش الفتح، بياناً اليوم الثلاثاء، أكدوا من خلاله ‹حرمة› هجوم جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقاً) على مقرات جيش المجاهدين، مطالبين من قيادة الجبهة وعناصرها بالكف عن ‹قتل› جيش المجاهدين.
البيان الذي حمل توقيع المشايخ والشرعيين المقربين من الجبهة منهم عبد الله المحيسني، أبو الحارث المصري، عبد الرزاق المهدي ومصلح العلياني، أكدوا من خلاله ‹حرمة› ما تقدم عليه جبهة فتح الشام بحق جيش المجاهدين مطالبين من قيادات الأولى «سحب أرتالها العسكرية والكف عن قتال الجيش والنزول العاجل لمحكمة شرعية تعرض فيها الجبهة أسباب هجومها وأدلتها».
وقال البيان ( يجب العودة للقضاة مهما كانت القضية سواء أكانت مظلمة سياسية أو جنائية أو اتهام بالعمالة، وأن القضاة يعلنون ذلك على الملأ وسيتم طلب التوبة والعودة إلى الحق من جيش المجاهدين في حال كان القتال حق على أن يصدر الحكم القضائي بحقه، أما إذا كانت اتهامات الجبهة ظالمة حجزت الجبهة عن ظلمها» على حد وصف البيان.
وفي تطور ذي صلة بما يجري.نشر علي العرجاني الذي يعرف بأبو حسن الكويتي أبرز القضاة الشرعيين في جبهة فتح شام ، سلسة ‹تغريدات› على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي ‹تويتر›، وصف خلالها هجوم جبهة فتح الشام على جيش المجاهدين وباقي الفصائل العسكرية في ريفي حلب وإدلب، بـ ‹العدوان›، وأنه يجب على القادة والعناصر «البراء منه».
وأكد الكويتي ، إن «من سار على سلوكيات تنظيم الدولة الإسلامية في الغلو والبغي فهو منهم»، وقال : «أيها المجاهدون الفضلاء، ما كنا لندفع سلوكيات داعش حتى نسير عليها اليوم ومن سار على سلوكياتها أخذ حكمها فليس الغلو خاصاً بالدواعش».
أوضح العرجاني «كنت مع مجموعة من الأخوة اخترنا طريق الإصلاح حتى ظهر عدم جدوى ذلك، فلا يجوز الانتماء لمن يرفض رأي العلماء ويغلب الاستبداد».
يعد العرجاني، الشرعي الأول لجبهة فتح الشام (جبهة النصرة) في محافظة ديرالزور، وأحد أبرز القادة الذين شاركوا في قتال تنظيم ‹داعش› إلى جانب أبو ماريا القحطاني الذي كان مستلماً قيادة جبهة النصرة للمنطقة الشرقية آنذاك.
تأتي هذه التطورات بعد هجوم شنته جبهة فتح الشام على مقرات جيش المجاهدين ومحاصرتها لعدد من مقرات الأخير في ريف إدلب، في حين أعلن فصيل جيش المجاهدين انضمانه إلى حركة أحرار الشام صباح اليوم الثلاثاء عقب الهجوم.

رأي اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق