logo

أتفعلها؟

أتفعلها؟

أتحبِسُني وأبوابي تُغلِّقْ
وحيطاني بمِطرقةٍ تُشقِّقْ
وفوقَ مراكبي ترمي صخورًا
وتاريخي بأوحالٍ تُغرِّقْ
تصُبُّ على أزاهيري لهيبًا
وأرديتي بسكّينٍ تُمزِّقْ
وتُدخلُني لأنفاقٍ دُجاها
بصدري ما يعذّبُني يُعمِّقْ
تقاتلُني بجيشٍ مِنْ بَعُوضٍ
وجَمْعًا شئتُهُ حولي تُفرِّقْ
وتأتيني بما يُدمي ضلوعي
وعنّي ما يشوِّهُني تُلفِّقْ
كأفعى جئتَني تسعى لعضّي
وفي كرهٍ وهزءٍ بيْ تُحدِّقْ؟
أنا المطرودُ مِنْ زمني وأرضي
إذا غربٌ نوى طردي أُشرِّقْ
وإنْ أخفى تضاريسي دخانٌ
أُبدّدْهُ وثوبَ غدي أُرتِّقْ
فإنّي ماردٌ تخشى صياحي
شياطينٌ وليْ الدّنيا تصفِّقْ
وأنتَ على تخومي سوف تُمحى
أيا مَنْ قولَ أوهامٍ تصدِّقْ
أتُخفيني وقد لمَعتْ نجومي
وتُسكِتُني وألفاظيْ أنمِّقْ
وتملأُ بئرَ أحلامي غبارًا
وكلَّ جديدِ أجوبتي تُعتِّقْ
أتفعلُها ولمْ يهرأْ لساني
ولا سيفي على الجدرانِ عُلِّقْ؟
تمهّلْ لن تقيّدَني أسيرًا
وسيرةَ ما كواني لن توثِّقْ
وسوفَ يظلُّ منتشيًا نشيدي
بما يحويهِ أجيالٌ تُدقِّقْ
أتنتِفُني وأنتَ مقهقِهٌ؟ لا
فصعبٌ نتْفُ أجنحةٍ تُحلِّقْ

القس جوزيف إيليا
١٧ – ٦ – ٢٠٢٢

اضف تعليق

Your email address will not be published.