logo

تغيرات سريعة في المشهد السياسي الإسرائيلي عبر اتفاق على حل الكنيست وتعيين يائير لابيد رئيسا للوزراء

بيشوار حسن ـ Xeber24.net

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن اتفاق جرى بين رئيس وزرائها الحالي ووزير الخارجية على حل الكنيست وتعيين الأخير كرئيس للوزراء.

وفي هذا الصدد أفادت قناة “كان” الإسرائيلية مساء يوم الاثنين بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت ووزير الخارجية يائير لابيد اتفقا على حل الكنيست وتعيين الأخير رئيسا للوزراء.

ومن جهة أخرى أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بحصول اتفاق بين رئيس الوزراء بينيت ووزير الخارجية لابيد، على طرح قانون حل الكنيست وتقديم موعد الانتخابات الإسرائيلية الأسبوع المقبل، ليصبح يائير لبيد رئيسا للوزراء في المرحلة الانتقالية، وذلك وفقا لاتفاق التناوب مع بينيت، وهو من سيستقبل الرئيس الأمريكي خلال زيارته الشهر القادم.

وكانت القناة 12 الإسرائيلية قد نقلت في أواخر شهر مايو عن مصادر قولها إن بينيت وافق على تشكيل حكومة تغيير مع لابيد وأن بينيت سيتولى رئاسة الوزراء حتى أيلول 2023، في حين سيحل لابيد مكانه حتى تشرين الثاني 2025، ومن المتوقع أن يتم الإعلان بشكل رسمي حول تشكيل الحكومة مطلع الأسبوع المقبل.

وأوضحت مصادر القناة حخينها، أن الأمر ما زال مرتبطا بأيليت شاكيد القطب الثاني في قيادة “يمينا”، مشيرة إلى أن هناك عناصر “أقل حماسا” لدخول مثل هذه الحكومة مثل شاكيد، وهذا الأمر هو الذي سيحسم مصير الحكومة.

إلى ذلك، قالت هيئة البث الإسرائيلية اليوم إن المعارضة تنوي طرح مشروع القانون الخاص بحل الكنيست يوم الأربعاء، إذا اتضح لها أن النائب عن حزب “يمينا” نير أورباخ سيدعمه.

وفي إشارة إلى أورباخ، أضافت: “تريد المعارضة ممارسة الضغوط عليه، وعدم تفويت الفرصة لحل الكنيست إذا قرر في اللحظة الأخيرة دعم حله”.

ولفتت إلى أنه إذا تبين أن أورباخ لا ينوي دعم مشروع قانون حل الكنيست، فإن المعارضة ستسحب مشروع القانون من التصويت.

وأورباخ، نائب ينتمي لحزب “يمينا” الذي يتزعمه رئيس الوزراء، نفتالي بينيت.

يشار بأنه طبقا للقانون الإسرائيلي، فإنه في حال عدم حصول مشروع قانون حل الكنيست الأغلبية المطلوبة بالتصويت بالقراءة التمهيدية، فإنه لا يمكن طرحه مجددا قبل مرور 6 أشهر على سقوط التصويت.

اضف تعليق

Your email address will not be published.