logo

ليس للكردي الا الريح كما قال الشاعر الفلسطيني محمود درويش

و انا اقول ليس للعفريني الا الريح…
عفرين كانت من أبهى المدن الكردية ومدن سوريا ومدن الشرق أوسطياً. وكانت تحتضن اكثر من ١٨ مليون شجرة زيتون وكانت منبعاً للأهار و الينابيع والبساتين و جنةً من جنان الشرق الاوسط بشكل عام و كوردستان بشكل خاص.

عفرين كانت هي الأمل و العنوان لكل من يحبها و يعانقها بالاخلاص و يحميها من الصميم.
الشعب الكوردي في عفرين شعب مسالم و متحضر و متألق و نشيط و مقاوم أيضا.
شعب متفتح على أسس و أصول الحياة والرفاهية و يعلم متى و كيف سوف يعمل و ينتج و يحصد انتاج عمله و نشاطاته من عرق جبينه.

دليل على ما اقوله ان عفرين تمت محاصرتها عسكريا و اقتصاديا منذ ٢٠١٢ الى ٢٠١٨ و كانت تعتمد على انتاجها المحلي و غير ذلك كانت ترسل انتاجها من الالبسة و الدين و الصابون و الشامبو الى اقليم كوردستان و العراق و لبنان و بعض الدول الأوروبية ايضاً.

فليعلم الجميع ان عفرين هي مفتاح الحل للقضية الكوردية و بدون تحرير و حرية عفرين فلا وجود لاي نوع من انواع الحلول الواقعية لاجل حل القضية الكوردية .

تعد عفرين أقرب منطقة كوردستانية من أبواب اوروبا و متاخمة للبحر الابيض المتوسط. هذا يعني أنها بوابة لحرية كوردستان و احد المقومات الأساسية لاستقلال كوردستان .

وهنا اريد ان اوجه كتابتي هذا للأطراف السياسية الكوردية و الكوردستانية.إذ كنتم جديين و صميميين و اصحاب اهداف كوردستانية صحيحة و واقعية. عليكم ان تجعلوا تحرير عفرين من أولويات أهدافكم و أعمالكم و نشاطاتكم نظرياً و عملياً و من كافة جوانبها و خاصة في جولاتكم المكوكية التي تحضرونها في اغلبية المؤتمرات الدولية العامة .

غير ذلك فليس لديكم اي مشروع قومي و كوردستاني .

تفضلوا وكونوا أولياءً لعفرين. فمن يعمل من أجل عفرين بشكل جدي و يسترجعها فهو كوردستاني و صاحب مشروع قومي كوردي بامتياز.

نحن لا نريد شعارات قومية وكلاماً رسمياً زائفاً. إنما العمل و النشاط و النتائج الحقيقية .
من الناحية العلمية و الشهادات العليا تعتبر عفرين أهم حصة الاسد من نصيب حمل الشهادات الدكتورا و حسب موقع تيريج عفرين واللائحة من اعداد الدكتور جلال حسن باكير .و مركز تيريج سوفت 3/ 5/ 2010 وآخر تعديل كان في ٢٠/٩/٢٠١٧ .اتضح أن نسبة الذين الحاصلين على شهادات الدكتوراه من عفرين تجاوزت ٩٧ شخص.

لقد ارسل لي العم القدير محمد خليل ابو تيمور رسالة خاصة و بحسني على ان نعمل بشكل جدي و واقعي لاجل عفرين و نكشف حقائق للجهات المعنية…

و هذا نص رسالته ؛

تكلموا دائماً في الاوساط السياسية على الاحتلال التركي وتهجير العفرينيين والانتهاكات المستمرة من قطع اشجار الزيتون والاستيلاء على محاصيل الناس وان الزيت الذي يصدره تركيا هو من عفرين ويعتبر مسروقاً. وقطع الغابات وخطف النساء و الشباب والكهول واخضاعهم للتعذيب بحجة تعاملهم مع الادارة الذاتية بقصد الحصول على فديات بآلاف الدولارات. عفرين الجنة اصبحت جهنماً لايطاق . وليعلم الجميع إن لم تتحرر عفرين بسرعة فتركيا ستنفذ ميثاقها الملي وستحتل كامل شمال شرق سوريا وكل باشور كوردستان وستهجر كل سكانها الكورد والعرب والاشور والسريان والأرمن وتوطن بدلاً عنهم اقوام تركية من الايغور والكازاخ والقرغيز والتركمان والتتار لانهاء القضية الكوردية وبهذا ستستولي على منابع النفط والغاز عندها. ومنها ستقوى اقتصاديا وستتمدد في البلقان الدول العربية وشمال افريقيا وأواسط آسيا وتحقق مخططاتها العثمانية الحديثة وستصبح دولة عظمى ذو امكانيات تفوق كل دول العالم وستهدد العالم الغربي وروسيا وامريكا والصين.

والسؤال هنا.. كيف يقبل الغرب بهذا؟
انني اطرح الموضوع هكذا ليتدارك اهل الغرب امرهم ولا يتساهلوا مع تركيا ويساندوا الكورد بجدية، ويساهموا في تحرير عفرين لافشال مخطط اردوغان للميثاق الملي، الذي يعمل عليه حيث يتمسكن امام الغرب وروسيا ويلعب بعقولهم. آنذاك سنقول على البشرية السلام لانه جنكيز خان العصر آتى و أتمنى أن تكونوا قد استنتجوا فحوى المؤامرة . عليكم بتحرير عفرين اولاً قبل ان يصل الفأس بالرأس ولا تؤاخذني على ازعاجكم وتقديري وتحياتي وشكري لمن ينصت لصوت العقل ويحتاط للشر القادم.

سلامي للاهل وكل الاخوة الكورد وكلنا امل لتحرككم لان قضية الكورد واحدة والسلام . قديماً كان اهلنا في عفرين وحلب يقولون احذروا القزل قورت وهذا يعني بالتركية الذئب الاحمر اي الذئب الملطخ فمه بالدم ولكن مع الاسف العرب واهل حلب نسيوا اقوال اجدادهم وفهمكم كفاية.

و يضيف ابو تيمور أنه من يوم احتلال مدينة عفرين لم احتفل بعيد ويوم تحرير مدينتنا سيكون عيداً وطنياً قومياً لنا نحن العفرينيين ونشكر من قلوبنا كل من ساعدنا وساهم في اسعادنا.

للعلم أن العم الاستاذ القدير محمد خليل ابو تيمور كان له الاواصل مع مام جلال في ألمانيا. و هو الصديق المقرب فقيد الأمة اسكنه فسيح جنانه.

علينا ان لا ننسى ما قدمه مام جلال سياسياً و دبلوماسياً من حلول مناسبة للقضية الكوردية في اجزائها الأربع و اني واثق لو كان مام جلال حياً يرزق لمًا ارتكبت الكوارث والانتهاكات اللاانسانية بحق عفرين وأهلها المسالمين.

وآخر كلام لي “عفرين هي مفتاح كوردستان المستقلة”.

هوزان عفريني : صحفي وناشط كردي سوري

المقالة ليست بالضرورة تعبير عن رأي “خبر24” بقدر ماهي تعبير عن رأي الكاتب

اضف تعليق

Your email address will not be published.