logo

فرنسا تعود إلى الواجهة وتتصدى للتهديدات التركية

كاجين أحمد ـ xeber24.net

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أن كل دول الاتحاد الأوروبي وعلى رأسها بلاده تقف إلى جانب اليونان وسيادتها على الجزر في بحر إيجه، والتي تحاول أنقرة التشكيك فيها، في جولة جديدة من التوتر بين تركيا وفرنسا، بعد استراحة قصيرة ومحاولة التقارب بين البلدين.

وقال ماكرون في تصريح صحفي الثلاثاء، أن فرنسا تقف مع اليونان وتندد بأي تشكيك في سيادتها على جزرها ببحر إيجه.

وذكر بعد قمة أوروبية في بروكسل، “أعرب رئيس الوزراء اليوناني بشدة عن قلق اليونان ومخاوفها المشروعة وأدان التصريحات التي أدلى بها عدد من المسؤولين الأتراك شككوا في سيادة اليونان على عدة جزر”، مضيفا أمام الصحافيين “أود أن أؤكد هنا دعم كل الأوروبيين وخاصة فرنسا”.

وشدد الرئيس الفرنسي على، أنه “لا يمكن لأحد أن يعرض للخطر سيادة أي دولة عضو اليوم وأعتقد أنه يجب إدانة هذه التصريحات في أسرع وقت”.

هذا وتذرعت تركيا أن اليونان قامت بتسليح الجزر المنزوعة من السلاح بموجب اتفاقية لوزان وباريس 1947، وبذلك يجب إعادة البحث في السيادة على هذه الجزر ونزعها من أثينا.

اضف تعليق

Your email address will not be published.