logo

– قصيدة : (أحببتُكَ بِغيرِ شرط، ونسِيتُ نفسِى فِى غفى)

للشاعرة الدكتورة/ نادية حلمى

الخبيرة المصرية فى الشؤون السياسية الصينية والآسيوية- أستاذ مساعد العلوم السياسية جامعة بنى سويف

ملكتَ رُوحِى سِنينَ عِدة، أضعُف أمامُكَ فِى نسى… فلِكم لقِيتُ فِى حُبِكَ مِن عذابٍ وجوى

أحببتُكَ بِغيرِ شرط، ونسِيتُ نفسِى فِى غفى… مُعذبة فِى هواكَ بِغيرِ وصل أو دفى

وبقِيتُ وحدِى فِى إشتِعالٍ وجفى… أنظُر ورائِى، والعُمرُ يمضِى بِى وحيدة فِى ولى

أسكُب دِمُوعِى بِغيرِ وقفٍ فِى إشتِياق ووفى… أرفع يدايَا كُل يوم فِى إضِطرابٍ وكفى

أدعُو أراكَ بُرهةً، أقرُب جِوارُك فِى رمى… أحضُن وِسادة، أشدُد غِطائِى فِى وِثاقٍ وسُهى

أحلُم لِقائُك طُوالَ ليلِى بِغيرِ صدٍ أو كفى… ولهثتُ خلفُكَ فِى السحابِ، كمِثلِ عِطرٍ فِى شذى

حققتُ مِنكَ مأربِى فِى الدنوِ مِنكَ لِأكتوِى… أضعُف تِجاهُك لا أُبالِى بِأى شئ قد مضى

قد نِمتُ لحظة، لا أُصدِق ما مر بِى مِن صدى… فتحتُ عينِى كى أضُمُك فِى شهى

وغفوتُ يومِى فِى يداكَ مُدللة فِى جثى… وروِيتُ قلبِى مِن هواكَ أيامَ عِدة لِأنتسى

وشعرتُ أنِى أمتلِكُ وجدِى وأمتطِى… أطِيرُ وحدِى فِى وِئام، أرجع بِرأسِى لِأرتوِى

اضف تعليق

Your email address will not be published.