logo

عبر الخابور

عبر الخابور
مظفر النواب
في ليلةٍ مِن عام ثلاثة وسبعين ، وفي العَتمةِ التي يُلقيها سِنجارُ على الخابور تَسَللتُ لِعبارةٍ مَفتوحةٍ بالليلِ إلى الوطن ، عانَقتُ بتسامِحٍ أخرس ، وبكى اللقاءُ أشياءُ كثيرة ، وفي ليلةٍ أخرى اضطرتني أصفادُ الآخرين للغربةِ ثانيةً ، وبَكى هنالكَ ماشاءَ الله ومازال ، لكنَني هذهِ المرةُ حَملتُ معي الكثيرَ مِن الأزهار ، مِن زهورِ اللوزِ والأمل ، وبقيَ صاحِبي هنالكَ مَشدودَ الضِّلعِ إلى الجبل ، واختَفَت آثارهُ وغَنّى للرياح .
أُفَتِشُ عن نَجمٍ عَبرَ الخابور
شَجَّ المَوجَ وشَجَّ اللُّجَ
وأتى على زورقِ ليلٍ
مُرتَبِكِ الألوانِ
وسافر في المهجور..
لم يَصل المَشجَبُ والأمرُ اليوميُّ
وصَلياتُ رصاصٍ تخترقِ القلبَ
وغابَ النَّجمُ ثوانٍ مُربِكةً
تحتَ مُهِمَّةِ عبّارَتِنا
وانشقَ الماءُ وراءَ العبّارةِ
أكداسَاً..أكداسَاً مِن ذهبٍ
كان النّجمُ هناكَ يَدور..
ومَسَحنا العبارةَ بالليلِ
وسِنجارُ يُحَلِّقُ في الجوِّ
وكُردستانُ بلادي تَمتدُ
إلى الحُلمِ بعيداً جداً جِداً
حيثُ تُزَقزِقُ أمطارُ الصُبحِ
وزيتوناتِ النّسَقِ الفِضيِّ
تَزورُ اللهَ بعِشقٍ
واللغةُ التُركيةُ يَقطرُ مِنها اللؤم
في السهلِ سُيولُ ضحايا
تجتاحُ سُيولَ ضحايا
وأمانٍ زرقاءَ كما عُلَبِ الجُبنةِ
أفرَغَها القادَةُ
أقدامُ الأطفالِ المُرتَبِكينَ
تُهروِلُ فوقَ الثلجِ بيأسٍ
وارتجفت شفتانِ
مِن القُرمزِ والبَرد
أبي:
ثَمةَ عُصفورٌ
فوقَ الثلجِ يُنازِعُ
عيناهُ تُحدقُ في كُردستانَ
بعيداً جِداً جِداً
دَثِّرهُ بقلبِكَ ياولدي
حينَ نُدثِّرُ حُلماً بالقلبِ
يعاوِدُهُ الطيرانَ إلى كُردستانَ
بعيداً جِداً جِداً
دَثِّرهُ بقلبكَ
دِفءُ القلبِ مُهمٌّ
واحتَضَنَ الطفلُ العُصفورَ..
وناما في الثلجِ الأزرقَ
كانا في النومِ يسيران
إلى كُردستانَ بعيداً جداً
كانا في النومِ يسيرانِ
إلى كُردستانَ كذلكَ
واختَلَجَت أشجارُ اللوزِ
المحروقةُ أزهاراً
وستُزهِرُ حتى لو حُرِقت
الآفَ المرات
لأنَّ الشعبَ الكُرديَّ زهور
قالَ الجَدُّ:
رأينا النجمةَ ترقى سِنجارَ
مساءَ الأمس
ولما بلغَ القِمةَ أبقى فوقَ السفحِ
شعاعَ كَعَينيهِ وأشعلَ
بالفَرحِ الخابور..
ورَجِعنا نبحثُ لم نَجدِ النّجمَ
رجَعنا للعبارةِ قد كسَرَتنا الأيام
ونَحملُ ذاكرةَ الأهوارِ
وخَذلَ بنادِقَنا
لم نُسقِط في الغربةِ راياتِ القلبِ
عَبَرنا بلدانَ الحزنِ
كما تَعبُرُ كلَّ طيورِ الصبحِ
بِلا أوراقٍ
وسألنا الزورقَ والشاطئَ والليلَ
وقالوا أمسِ تسلقَ سِنجارَ
رأينا عَينيهِ كقنديلينِ
يضيئانِ القِمّةَ
عُدنا نَجترُّ الغربةَ ثانيةً
والنجمُ فقد ظلَّ هنالكَ
يرنو على كُردستانَ
بعيداً جداً
يَغمرُ ما بين النهرينِ
بنظرةِ عشقٍ
يَسكُبُ في تاريخِ اللهِ ثُقوب ..
أين هنالكَ مِن وطنٍ بين النهرينِ
يُضيئُ سوى وطني؟.
أولُ ما سَكَبَ الكونُ عليهِ
وآخرُ ما الكونُ عليهِ يذوب ..

http://https://www.youtube.com/watch?v=X6nXuSwtwe8

اضف تعليق

Your email address will not be published.