logo

الغدة الدرقية أسبابها؟ أعراضها وطرق علاجها؟

ليلاف إبراهيم ـ xeber24.net

تنتج الغدة الدرقية هرمونات الغدة الدرقية مع اليود المأخوذ من الطعام للحفاظ على أداء التمثيل الغذائي في الجسم بمعدل طبيعي.

يحدث اضطراب الغدة الدرقية إما بسبب الإفراط في إنتاج الهرمون مما يؤدي إلى استخدام الجسم للطاقة بشكل أسرع مما ينبغي (فرط نشاط الغدة الدرقية)، أو عدم وجود هرمون كافي مما يؤدي إلى استخدام الجسم للطاقة بشكل أبطأ مما يجب (قصور أو خمول الغدة الدرقية).

الأسباب المحتملة:

الغدة الدرقية هي غدة بشكل فراشة تقع في الرقبة، وتعمل على تنظيم عمليات الاستقلاب.
قصور الغدة الدرقية هو حالة تقوم فيها الغدة الدرقية بإنتاج هرمونات أقل. وقد يحدث ذلك بسبب نقص اليود أو مرض هاشيموتو، وهو اضطراب المناعة الذاتية للغدة الدرقية.
اضطراب الغدة الدرقية هو فرط نشاط الغدة الدرقية، حيث يكون إنتاج الهرمونات مرتفعاً جداً. فقد يكون السبب في ذلك مرض جريفز أو فرط نشاط الغدة الدرقية، كما أن أحد الأسباب الأخرى كذلك، الذي قد يكون بعض الأدوية التي تحتوي على نسبة مفرطة من اليود، والتي تتسبب في اضطراب الغدة الدرقية.

عوامل الخطورة لاضطرابات الغدة الدرقية تشمل:

النساء أكثر عرضة للإصابة باضطرابات الغدة الدرقية من خمس إلى ثماني مرات بالمقارنة مع الرجال.
العوامل الوراثية.

النوع 1 من الداء السكري أو التهاب المفاصل الرثياني أو أي اضطرابات أخرى في المناعة الذاتية.
أي دواء أو عملية جراحية أو علاج الذي قد يؤثر على أداء الغدة الدرقية.

الحالات العائلية السابقة.

تتم ملاحظة حالات قصور الغدة الدرقية بشكل رئيسي عند النساء فوق سن 50.

العلامات والأعراض:

علامات وأعراض قصور الغدة الدرقية تختلف تبعا لمدى المشكلة. تتطور هذه الأعراض ببطء وغالباً ما يختلط الأمر على المرضى نتيجة مشابهتها لأسباب أخرى، مثل الشيخوخة أو انقطاع الطمث. ويمكن أن تشمل الأعراض ما يلي:

زيادة الوزن.

الإعياء.

زيادة الحساسية للبرد.

الإمساك.

جفاف البشرة.

امتلاء الوجه.

بحة الصوت.

ضعف العضلات.

ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.

ألم العضلات.

ألم المفاصل.

عدم انتظام الدورة الشهرية.

تساقط الشعر.

تباطؤ معدل ضربات القلب.

الإكتئاب.

ضعف الذاكرة.

تضخم الغدة الدرقية، الذي يطلق عليه كذلك اسم تضخم الغدة الليمفاوية.

ومن المحتمل كذلك أن يتم الارتباك والخلط بين أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية، مع الحالات الصحية الأخرى.

وقد تشمل الأعراض ما يلي:

فقدان الوزن الغير طبيعي.

تسرع ضربات القلب (عدم انتظام ضربات القلب) لأكثر من 100 نبضة في الدقيقة، أو عدم انتظام ضربات القلب (عدم انتظام ضربات القلب) أو الخفقان.

زيادة الشهية.

العصبية والقلق والتهيج.

الرجفة في اليد والأصابع.

التعرق.

التغيرات في أنماط الدورة الشهرية.

زيادة الحساسية للحرارة.

حركات الأمعاء المتكررة.

التعب، وضعف العضلات.

صعوبة في النوم.

ترقق البشرة.

شعر ناعم وهش.

تضخم الغدة الدرقية.

التشخيص:

يتم تشخيص اضطرابات الغدة الدرقية اعتماداً على الأعراض التي تعاني منها، وفحص الدم الذي يقيس مستوى هرمون منشط للغدة الدرقية. سيتم إجراء هذه الإجراءات بواسطة متخصصين مؤهلين في ميد كير.

خيارات العلاج:

تفضل بزيارة عيادة الغدد الصماء في ميد كير لمناقشة أعراض الغدة الدرقية وخيارات العلاج. حيث يقوم اختصاصي الغدد الصماء بوصف الأدوية عن طريق الفم التي تعمل على تصحيح مستويات هرمونات الغدة الدرقية. ستلاحظ أنك بدأت تشعر بالتحسن وتخف الأعراض مع تناول الدواء. بادر بالتقيد بمتابعة جدول الزيارات وفقاً لما حدده الاختصاصي.

اضف تعليق

Your email address will not be published.