logo

واشنطن مستاءة من تصريحات أردوغان وتطالب أنقرة بالتوضيح

كاجين أحمد ـ xeber24.net

أعربت الولايات المتحدة الأمريكية عن استيائها من تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول تحفظ بلاده على انضمام السويد وفنلندا إلى حلف الشمال الأطلسي “الناتو”، وطالبت أنقرة باستيضاحات حول هذا الأمر.

كان أردوغان أعلن يوم أمس خلال تصريحات للصحفيين، أن بلاده تنظر إلى تطورات انضمام كل من السويد وفنلندا إلى حلف الشمال الأطلسي ولديه تحفظ حول طلب هاتين الدولتين، مستدركا في حديثه أن ستوكهولم وهلسنكي أعطت مساحات واسعة للكرد الذين يطالبون بإقامة دولة كردستان في العمل على أراضيها بحرية.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون: أن واشنطن تعمل في الحصول على استيضاحات من أنقرة حول تصريحات أردوغان المعارضة لانضمام السويد وفنلندا إلى حلف الناتو، في حين أن المتحدث الرسمي باسم الوزارة جون كيربي أشار إلى أن “وضع أنقرة في حلف الناتو لم يتغير بسبب هذه التصريحات.. نعمل من أجل استيضاح موقفهم”.

كما علقت وزارة الخارجية الأمريكية على تصريحات أردوغان وقالت على لسان متحدثتها جين بساكي خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض، إن العديد من الدول الأعضاء في الناتو عبرت عن دعمها لعضوية فنلندا والسويد.

وأضافت بساكي قائلةً: “نواصل العمل مع تركيا والممثلين الذين قامت بتعيينهم”.

وكان أردوغان قد أشار في تصريحاته، أن بلاده أخطأت مرة في الموافقة على انضمام اليونان منافسة إقليمية إلى حلف الشمال الأطلسي “الناتو”، ولا يريد أن تخطأ أنقرة مرة أخرى.

وتابع الرئيس التركي في حديثه للصحفيين، أن مسألة انضمام أية دولة إلى حلف الناتو يحتاج إلى توافق بالإجماع من قبل الدول الأعضاء، ملوحاً إلى إمكانية اعتراض تركيا على طلب قبول السويد وفنلندا.

من جانبه قال نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، إيفكان علاء، حول رفض بلاده لانضمام السويد وفنلندا إلى حلف الناتو: أن موقف تركيا من عضوية السويد وفنلندا في الناتو واضح ومفهوم للغاية، يجب أن تعيد هاتين الدولتين النظر بوضوح شديد في علاقتهما مع حزب العمال الكردستاني “PKK” والإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وقواتها العسكرية “YPG” و “قسد”.

ولفت علاء في حديثه لوكالة الاناضول الرسمية، إلى مشاركة المسؤولون في السويد على مستوى الوزراء في الفعاليات التي يقيمها مجلس سوريا الديمقراطية المظلة السياسية لقوات “قسد” والادارة الذاتية على أرضها، مدعياً أن هذه الدولة لا تنظر إلى التصورات التركية حول خطر هذه التنظيمات الكردية على الأمن القومي لبلادها، ولا تعطيها الأهمية اللازمة على حد زعمه.

هذا وقال نائب رئيس حزب العدالة والتنمية التركي: أنه ي الوقت الذي تحاول فيه فنلندا والسويد بحماية أمنها القومي من خلال الانضمام إلى حلف الناتو، يجب عليها أن تأخذ مخاوف أنقرة الأمنية على محمل الجد.

اضف تعليق

Your email address will not be published.