logo

بعد الفضيحة المدوية وبالصدفة مواطن يكشف عن سجن سري جديد لموالي تركيا في مدينة عفرين

كاجين أحمد ـ xeber24.net

كشف أحد المواطنون من أهالي بلدة جنديرس بريف عفرين، أن مسلحي الفصائل التابعة للائتلاف السوري استولوا على مدجنة شقيقه، وحولوها إلى سجن سري يتم فها إخفاء المختطفين من أهالي المنطقة الكرد.

وقال المواطن الكردي حنان جيلو دادكي، الذي تم تهجيره قسراً من قبل مسلحي فصيل “جيش الشرقية”: أن عناصر هذا الفصيل المسلح استولوا على مستودع عائد لشقيقه “داوود” والتي كانت تستخدم كمدجنة في السابق، ليحولوها إلى سجن سري.

وأوضح دادكي، بحسب شبكة عفرين بوست، أن المدجنة تقع على طريق حمام من الجهة الجنوبية، بعد مفرق قرية بافلور بمسافة 500 م، ويودع في هذا السجن السري المواطنون الكرد المخطوفون، يتم ابتزازهم لتحصيل فديات مالية منهم.

وأضاف، أنه حاول بشتى الوسائل استعادة أملاك أخيه من المسلحين، إلا أنه تعرض للتهديد بالقتل، ما دفعه للتهجير قسراً والهروب إلى مدينة حلب خوفا على حياته.

وأشار إلى، هذا السجن السري يديره المدعو “أبو علي رائد” الذي يمارس أقسى صنوف التعذيب بحق المخطوفين الموقوفين بتهم وبدون تهم.

ولفت ت شبكة عفرين بوست، أن المواطن “سامي عبد الرحمن حج خليل”، من أهالي قرية حج حسنه – ناحية جنديرس، استشهد تحت التعذيب على يد مسلحي جيش الشرقية، في 17/7/2018.

وفي الشهر الخامس من عام 2020، تم اكتشاف سجن سري داخل مقر لمسلحي فرقة الحمزات في مدينة عفرين، يحتجزون فيها نساء كرديات تم اختطافهن، من قبل عناصرهم، ليتحول إلى فضيحة مدوية بحق الائتلاف السوري وفصائله المسلحة المدعومة من قبل تركيا.

اضف تعليق

Your email address will not be published.