logo

توافق ألماني فرنسي حول الحرب الروسية الأوكرانية ومستقبل أوروبا

كاجين أحمد ـ xeber24.net

أكد كل من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشار الألماني أولاف شولتز، أنهما يريدان أن تكون أوروبا قوية وذات سيادة، منوهين أنهما يسعيان إلى وقف الحرب الروسية الأوكرانية عبر المفاوضات بين الجانبين.

جاء ذلك خلال مشاركتهما في جلسة البرلمان الأوروبي، الذي عقد اليوم الاثنين، تزامنا مع يوم أوروبا، حيث طالب ماكرون بضرورة مراجعة “مراجعة معاهدات” الاتحاد الأوروبي، مقترحاً إنشاء “مجموعة سياسية أوروبية” لضم أوكرانيا خصوصا، بالتوازي مع آلية الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي التي قد تستغرق “عقودا”.

وقال الرئيس الفرنسي في كلمته: “أننا نطمح ونعمل على أن تكون أوروبا أكثر قوة أمام التحديات التي تواجهها، وأكثر ما يقلقنا حاليا هو الوضع الجيوسياسي الأوروبي والحرب الروسية على أوكرانيا”.

وأضاف، “أننا سنستمر في دعم أوكرانيا والتنسيق لفرض عقوبات جديدة على روسيا وتلافي عودة الحرب إلى قارتنا، وهذه الحرب تتطلب منا تنسيق الرد السياسي والدفاعي وإجراءات تخفيف الاعتماد على مصادر الطاقة الروسية”، مشدداً أن “هذه الحرب تتطلب منا تنسيق الرد السياسي والدفاعي وإجراءات تخفيف الاعتماد على مصادر الطاقة الروسية”.

وأوضح ماكرون بالقول: “أننا بحاجة إلى صيغة سياسية جديدة تسمح بانضمام دول جديدة إلى الاتحاد الأوروبي، ومستوى التكامل والتقارب يجعل انضمام دول مثل أوكرانيا وغيرها غير محتمل في وقت قريب”، مضيفاً “ما نسعى إلى تحقيقه هو وقف إطلاق النار في أوكرانيا بأسرع ما يمكن، والمفاوضات بين روسيا وأوكرانيا هي الوحيدة التي تسمح بإعادة بناء السلام”.

بدوره قال المستشار الألماني، “نلتزم بالدفاع عن أسس العيش المشترك والقيم الديمقراطية والمساواة”، مضيفاً أن فرنسا وألمانيا تريدان ن تكون أوروبا قوية وذات سيادة.

وأوضح شولتز، أن بلاده تقف بلا هوادة مع أوكرانيا وتفعل كل ما يلزم لتفادي اتساع نطاق الحرب، لافتاً إلى أن ملايين الأشخاص يفرون من هذه الحرب ويجب التحرك سوية كأوروبيين.

وأكد المستشار الألماني، أنه يجب التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار وعلى روسيا سحب قواتها، منوها بالقول : “نرجو أن تختتم المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا بأسرع ما يمكن وأن تصل إلى نتائج إيجابية”.

هذا وشدد شولتز بالقول: أننا نقف على منعطف تاريخي لذلك خصصنا ميزانية كبيرة.

اضف تعليق

Your email address will not be published.