logo

خسوف شبه ظلي في الشرق الأوسط وآخر كلي في الأميركتين يلوّن بدر مايو بالأحمر

سيماف خليل ـ xeber24.net

في أعقاب أول كسوف للشمس لهذا العام، في 30 أبريل، يتابع عشاق الفلك خسوفا كليا للقمر هذا الشهر.

وبين أواخر مساء 15 مايو وصباح 16 مايو، اعتمادا على المنطقة الزمنية الخاصة بك، سيدخل القمر الكامل لشهر مايو في ظل الأرض، ما يتسبب في حدوث خسوف كلي للقمر سيكون مرئيا من غالبية الأمريكتين وأنتاركتيكا. وسيشهد مراقبو السماء في نيوزيلندا وأوروبا الشرقية والشرق الأوسط خسوفا شبه ظلي يسقط خلاله فقط ظل الأرض فوق القمر (هذا عندما تفشل الشمس والقمر والأرض في تشكيل خط مستقيم مثالي، لذلك ينتقل القمر فقط عبر الجزء الخارجي من ظل الأرض. هذا يعني أن سطح القمر مظلل جزئيا).

ووفقا لموقع TimeandDate.com، سيبدأ الخسوف الجزئي في 15 مايو الساعة 10:28 مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة (02:28 بتوقيت غرينتش يوم 16 مايو)، ويبلغ ذروته في 16 مايو الساعة 12:11 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (04:11 بتوقيت غرينتش). ومن المتوقع أن يتسبب تأثير الخسوف الكلي للقمر في تحول لونه إلى الأحمر، في ما يُعرف باسم قمر الدم.

ويختتم الخسوف في الساعة 01:55 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (05:55 بتوقيت غرينتش). وسيبدأ الخسوف الشبه ظلي قبل نحو ساعة وينتهي بعد نحو ساعة من الخسوف الكلي.

ويحدث خسوف القمر دائما أثناء اكتمال القمر. وتحدث الأقمار الكاملة عندما يكون القمر على الجانب الآخر من الأرض من الشمس، ثم تضيء الشمس وجه القمر بالكامل كما يُرى من منظور الأرض. ولأن مدار القمر مائل بنحو 5 درجات مقارنة بمدار الأرض، يتجنب القمر عادة ظل الأرض، ويحدث خسوف القمر عندما لا يحدث ذلك.

وهناك ثلاثة أنواع من خسوف القمر: خسوف شبه ظلي، وخسوف جزئي وخسوف كلي. وفي الخسوف شبه الظلي، يمر القمر عبر الجزء الخارجي من ظل الأرض المنتشر، لذلك لا يوجد سوى تعتيم طفيف على سطح القمر. ويحدث الخسوف الجزئي عندما يدخل جزء من القمر في أحلك ظل للأرض، ما يتسبب في إظلام جزء من القمر بشكل كبير.

بينما الخسوف الكلي، كما قد يتخيل المرء، يحدث عندما يدخل القمر بأكمله في أحلك جزء من ظل الأرض. وسيكون خسوف القمر القادم بين 15-16 مايو خسوفا كليا للقمر، على الرغم من أن بعض المواقع ستفقد مراحل بينما تكون الشمس فوق الأفق.

وأثناء الخسوف الكلي للقمر، غالبا ما يظهر القمر باللون الأحمر الدموي. وذلك لأن الضوء المنبعث من الشمس ينكسر حول الأرض. وتتمدد موجات الضوء بحيث تظهر على الجانب الأكثر احمرارا من الطيف عندما تصل إلى القمر.

ويتأثر اللون أيضا بحالة الغلاف الجوي للأرض، ويمكن أن يظهر القمر بلون برتقالي أو ذهبي أكثر، اعتمادا على كمية الغبار أو التغطية السحابية أو الرماد البركاني الموجود في الهواء.

وإذا فاتك هذا الخسوف الكلي للقمر، فلا داعي للقلق لأن هناك حدثا آخر في وقت لاحق من هذا العام، في 8 نوفمبر. وسيكون هذا الخسوف مرئيا عبر الأميركتين وأوقيانوسيا وآسيا.

المصدر: سبيس

اضف تعليق

Your email address will not be published.