logo

على وقع الحرب الروسية الاوكرانية أصبح مصير الدولار مهددا بالزوال في العالم

بيشوار حسن – xeber24.net – وكالات

القت تأثيرات الحرب الروسية الاوكرانية على اقتصاد دول العالم خاصة مع العقوبات التي رافقتها حيث لم تسلم عملة الدولار المتداول عالميا من تأثيراتها.

وفي هذا الصدد اكد تقرير لصحيفة ميل ان غارديان البريطانية ، ان تداعيات الحرب الروسية الاوكرانية وتحركات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة قد تعني نهاية الدولار في العالم نتيجة حالة عدم الثقة في سياسات امريكا التي اصبحت تستخدم العملة كسلاح للعقوبات الاقتصادية .

وذكر التقرير ان ” قيام الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الاوروبي بمصادرة احتياطيات روسيا البالغة 300 مليار دولار قد يدفع البلدان الاخرى التي تتعامل بالدولار او اليورو الى تأمين نفسها بالابتعاد عن الدولار لكي لا تواجه نفس الحالة التي تواجهها روسيا “.

واضاف ان ” التهديد الذي يواجه هيمنة الدولار ليس سوى جزء واحد من التداعيات. فسلاسل التوريد المعقدة ، المبنية على أساس نظام تجاري مستقر لمبادئ منظمة التجارة العالمية مهدد ايضا بالانهيار.

تكتشف الولايات المتحدة أن روسيا ليست مجرد دولة بترول كما كانوا يعتقدون ، ولكنها تزود العالم أيضًا بالعديد من المواد الحيوية التي تحتاجها الولايات المتحدة للعديد من الصناعات بالإضافة إلى جيشها ناهيك عن حقيقة أن روسيا هي أيضًا مورد رئيسي للقمح والأسمدة”.

وتابع ان ” الاستيلاء على الاموال الروسية يعني أن الثقة في الولايات المتحدة بصفتها مصرفيًا عالميًا وبالدولار كعملة احتياطية عالمية يضعها موضع الشك ، فلماذا يجب أن تحافظ الدول على أي فائض تجاري وأن تصرفه في الخارج إذا كان من الممكن الاستيلاء على هذا الفائض حسب الرغبة من خلال العقوبات التي يفرضها الغرب؟”.

واوضح ان ” سرقة الولايات المتحدة لاحتياطي البنك المركزي الافغاني البالغة 9.5 مليار دولار يعني ان امريكا تعتبر احتياطيات الدولار لبلد آخر ، والتي يحتفظ بها البنك المركزي الأمريكي ، أموالاً لها، حيث يمكن لحكومة الولايات المتحدة الاستيلاء على هذا الأصل متى شاءت”.

واشار الى أن ” فرض عقوبات ضد دول مثل العراق وليبيا وفنزويلا ومصادرة أصولها أدى إلى آثار سلبية بعيدة المدى على هذه البلدان وبالتالي فأن العالم يتجه نحو تأمين نفسه مما سيؤدي الى انهيار التعامل بالدولار والذي يعني نهاية الهيمنة الاقتصادية الامريكية على العالم “.

 

المصدر:”المعلومة”

اضف تعليق

Your email address will not be published.