logo

الأمم المتحدة تدين هجمات خلايا “داعش” في العراق وتتغاضى عما يحصل في سجن الغويران

هيفي سليم – Xeber24.net

أدانت الأمم المتحدة هجمات خلايا “داعش” في مدينة ديالى شرق العراق وتتغاضى عما يحصل في سجن الغويران في مدينة الحسكة في روج آفا” شمال شرق سوريا” الذي يأوي أكبر عدد من معتقلي تنظيم “داعش”.

وقال مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة في بيان: ” ندين هجوم خلايا تنظيم “داعش” في محافظة ديالى يوم الجمعة الموافق 21 كانون الثاني، الذي أدى إلى وفاة ما يقل عن 11 شخصاً “.

وشدد البيان “على ضرورة محاسبة مرتكبي هذه الأعمال “الإرهابية البغيضة” ومنظميها ومموليها ومدبريها وتقديمهم إلى العدالة، وحثوا الدول كافة، وفقا لالتزاماتهم بموجب القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، على التعاون الفعال بهذا مع الحكومة العراقية والسلطات الأخرى كافة ذات العلاقة”.

وفي السياق نفسه، وتزامناً مع هجمات خلايا “داعش” في ديالى العراقية نفذ تنظيم ” داعش” في تاريخ 20 كانون الثاني أوسع هجوم لها بقرابة 300 مقاتل على سجن الصناعة في حي غويران في مدينة الحسكة في روج آفا ” شمال شرق سوريا”، حيث يضمن أكبر واخطر عدد من عناصر تنظيم” داعش” ،من مختلف الجنسيات الأجنبية.

واستطاع التنظيم من تهريب المئات من عناصره بعد فرض سيطرتهم على السجن، ومن الاستيلاء على منازل المدنيين في حي غويران لتتحول المنطقة الى ساحة معارك كر وفر بينه وبين قوات سوريا الديمقراطية التي تحركت سريعاً لإيواء الازمة.

ويرى المراقبون أن داعش كان يهدف من وراء هجومه هذا الى فرض السيطرة على الاقل على حي غويران، حيث كان قد تحصن فيه خلايا نائمة له وأجروا استعدادات مسبقة، وايضا تحرير اغلب مقاتلين من داخل سجن الصناعة، وانشاء حالة فوضى.

وتتهم جهات عديدة في الإدارة الذاتية الديمقراطية تركيا بالوقوف وراء هذه العملية.

وأتهمت صحيفة تايمز البريطانية أردوغان وترامب بالتسبب في عملية الفرار والهجوم على قوات سوريا الديمقراطية، حيث يعتبر الهجوم من أوسع عمليات التنظيم بعد تدهوره في الباغوز على الحدود العراقية.

Comments are closed.