logo

المجلس الوطني الكردي يعلن موقفه من هجوم داعش على سجن الحسكة ويهاجم الـ PYD

بروسك حسن ـ xeber24.net

اعلن المجلس الوطني الكردي موقفه من هجوم داعش على سجن الصناعة في حي غويران في مدينة الحسكة في شمال سوريا , وذلك بعد أربعة أيام من بدأ الهجوم الذي راح ضحيتها عدد من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية بين شهيد وجريح , في حين لا تزال عدد آخر أسرى أو مختطفين لدى التنظيم الذي نفذ الهجوم من ثلاثة محاور.

وقال المجلس الوطني الكردي في تصريح الذي هاجم فيها حزب الاتحاد الديمقراطي كما هاجم فيها داعش , أن الهجوم تم انطلاقاً من الاحياء المجاورة للسجن.

وأشار المجلس الوطني الكردي الموالي لتركيا أنه ’’في يوم الخميس 20- 1- 2022م اقدمت مجموعات من الخلايا النائمة لتنظيم داعش الإرهابي بهجوم بالمفخخات على محيط سجن الصناعة في حي غويران في مدينة الحسكة ، والذي يحتجز الالاف من عناصر داعش اعقبه هجوم مباشر على السجن نفسه انطلاقا من الاحياء المجاورة له’’.

وأضاف أن هذا الهجوم ’’قد اسفر هذا الهجوم الارهابي إلى استشهاد عدد من حراس السجن والمدافعين عنه ومن مقاتلي قوات قسد وعدد من المدنيين، وتشير الانباء إلى فرار مجموعة من عناصر التنظيم المحتجزين هناك من السجن مما يشكل خطرا كبيراً على السكان وعلى أمن واستقرار المنطقة’’.

وأبدى المجلس الوطني الكردي الذي يشكل جزء من الائتلاف السوري المعارض , موقفاً خجولاً حيث تطرق البيان الى مقاومة البيشمركة وخطر تشكيل التنظيم على قوات البيشمركة ’’في حين تقوم قوات التحالف الدولي وقوات قسد بملاحقتهم ، ياتي هذا الهجوم في وقت تزايد فيه نشاط داعش على طرفي الحدود السورية العراقية واستهدافه للقرى الامنة ولقوات البيشمركة’’.

ودون أن يذكر المجلس الوطني الكردي أي دور لتركيا في عملية داعش ودعمها حتى الآن فقد أعرب عن إدانته للعملية التي استهدفت سجن الصناعة ’’إننا في المجلس الوطني الكردي في سوريا في الوقت الذي ندين عملية داعش الإرهابية ومن يقف وراءها ، نؤكد على مازاده الوضع الناشب من معاناة اهالي مدينة الحسكة في ظل الاوضاع المعيشية والخدمية المتفاقمة وضرورة توفير مايلزم من الاحتياجات لتخفيف هذه المعاناة’’.

ولكن المجلس لم ينسى الاسطوانه المشروحة سلفاً حيث مهاجمة حزب الاتحاد الديمقراطي واتخاذها سبب البلاء وجميع الكوارث التي تحصل في المنطقة الكردية داعياً قيادة قسد الى وضع حد لإنتهاكات فصائل PYD ضد احزاب المجلس الكردي ENKS حسب وصفها :’’ندعو قيادة قسد بالعمل على وضع حد لحالة الفساد والاستفراد بالقرارات المصيرية لابناء شعبنا والانتهاكات التي تمارسها المجموعات المسلحة التابعة لـ PYD بمسمياتها المختلفة والتي تستهدف الحريات والعمل السياسي ووحدة الموقف الكردي وافشال اي مسعى بهذا الاتجاه’’.

كما دعا المجلس في تصريحه التحالف الدولي الى ايجاد حل لهذه المعضلة اي عناصر تنظيم داعش المحتجزين لدى قوات سوريا الديمقراطية ’’كما ندعو التحالف الدولي الى تحمل مسؤولياته في العمل على حماية المنطقة ودعم استقرارها عبر ادارة مشتركة تمثل كافة مكوناتها وايجاد حل لآلاف المحتجزين من عناصر داعش وذلك بايجاد آليات مناسبة لترحيلهم والزام حكومات الدول التي ينتسب لها هؤلاء باستعادتهم ومحاكمتهم وضمان عدم عودتهم ويدعو ايضا قوات التحالف الدولي العمل للقضاء على البؤر الإرهابية المنتشرة وتجفيف منابعه’’.

المجلس الوطني الكردي لم ينسى الشعب ودعاه الى أخذ الحيطة والحذر ’’كما ندعو أبناء شعبنا إلى الحيطة والحذر من العناصر الغريبة وندعو كافة المكونات الى التعاون للحفاظ على السلم الاهلي و حماية ابنائهم من خطر الارهاب والارهابيين’’.

Comments are closed.