logo

اتحاد إيزيدي سوريا: شبح داعش يعاود الظهور نتيجة تقاعس المجتمع الدولي

سيماف خليل ـ xeber24.net

نشر اتحاد إيزيدي سوريا على صفحته الرسمية بياناً كتابياً، اليوم الاثنين، حول أحداث سجن الصناعة في حي الغويران بمدينة الحسكة.

وقال البيان “لقد اظهرت احداث سجن الصناعة في حي غويران بمحافظة الحسكة المخصص لإيواء المعتقلين من مقاتلي داعش على مدار الأيام الماضية خطورة ظهور تنظيم داعش الإرهابي مجدداً في سوريا والعراق وبشكل أكثر فعالية وتأثيراً، مما سيشكل تهديداً جدياً للسلم والأمن المحلي والإقليمي والدولي ،فنهوض داعش من بين الركام سيكون أكثر وحشية هذه المرة وستمنح معتنقي الفكر السلفي التكفيري حول العالم روحاً معنوية يصعب اخمادها مرة أخرى وسيتم ربط ذلك بإرادة إلهية لن توقفها كل قوى الأرض ونرى ذلك بوضوح من خلال صعوبة السيطرة على التمرد الحاصل داخل السجن رغم مرور أيامٍ عدة و رغم مشاركة التحالف الدولي في اخماد هذا التمرد الذي قد يصل في أي لحظة إلى المعتقلات والمخيمات الأخرى”.

وتابع البيان “نحن نعلم تماماً بأنّ المجتمع الدولي تقاعس عن اداء دوره في كيفية التعامل مع سجناء داعش لدى قوات سورية الديمقراطية قسد و تنصل من مسؤولياته في ايوائهم أو نقلهم إلى بلدانهم الأصلية أو انشاء محكمة دولية في شمال شرق سوريا لمحاكمتهم واصدار الاحكام المناسبة بحقهم وبذلك ترك الآلاف من أشرس مقاتلي داعش وأمرائهم وعشرات الآلاف من ذويهم كقنابل موقوتة بين جنبات الإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشمال شرق سوريا ،يستنزفون طاقاتها ويشكلون خطراً قائماً على مدار الساعة وقد تفاقم الخطر مع اظهار تركيا نواياها الحقيقية في الاصرار على هدم هذه الادارة الفتية ومدّ يدّ العون لأسرى تنظيم داعش وباقي الفصائل الارهابية الخارجة من رحم تنظيم القاعدة فاحتلت بهم ادلب وعفرين و تل أبيض Girê Sipî ورأس العين Serê kanyê ومناطق أخرى على الشريط الحدودي ولم تتوقف لحظة عن تهديد الأمن والاستقرار في المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية قسد ( شريكة التحالف الدولي لمحاربة الارهاب في سوريا )!”.

وأضاف البيان “لقد استغلت تركيا تردد المجتمع الدولي وتخبطه في التعامل مع ملف أسرى داعش لدى قوات سوريا الديمقراطية فخططت لتحريرهم وامدادهم بالسلاح والعتاد والدعم الجوي واللوجستي للسيطرة على مركز محافظة الحسكة لتكون بديلاً عن عاصمتهم الرقة ومنها يبدأ التمدد من جديد نحو باقي مناطق الإدارة الذاتية الديمقراطية والأراضي العراقية وفي مقدمتها سنجار Şengal لتبدأ دورة جديدة من الارهاب لا يمكن التنبؤ بمداها هذه المرة”.

وأكد البيان “أننا في اتحاد إيزيديي سوريا إذ نحمل المجتمع الدولي، نخص بالذكر التحالف الدولي لمحاربة الارهاب، مسؤولية استمرار خطر ظهور داعش مجدداً وندعوه إلى اتخاذ اقصى درجات الحذر من هذا الاهمال لأخطر ملفات العصر وضرورة اتباع اجراءات صارمة تردع تركيا عن الاستمرار في محاولات احياء داعش ودعم التنظيمات الارهابية المشابهة وضرورة اجلائها عن الأراضي السورية بأسرع وقت ممكن”.

وأشار البيان إلى أن “كما نلفت انتباه مختلف القوى السورية الفاعلة إلى خطورة الانقياد وراء الأجندات الخارجية أو الارتهان للقوى الأجنبية المشاركة على اختلافها في المأساة السورية منذ اليوم الأول ونكرر الدعوة بضرورة الحل الوطني السوري السوري وإلى أن يتحقق ذلك نرى بضرورة الالتفاف حول مقاتلينا في قوات سوريا الديمقراطية قسد وتأمين كل الدعم والمساندة لهم للاستمرار في حماية جميع مكونات المنطقة ضد اي اعتداء ،كما ندعوا أبناء شعبنا الالتزام بالقرارات و التعليمات الصادرة عنها بكل دقة”.
واختتم البيان “وفي الختام نوجه تحياتنا لجميع القوى الأمنية و العسكرية المشاركة في القضاء على عصيان داعش في سجن الحسكة وندعو للشهداء بالرحمة والمجد والخلود و للجرحى بالشفاء العاجل”.

Comments are closed.