logo

بعد العزلة التي يعانيها منظمة دولية توجه تهم جديدة لأردوغان وحكومته

 

بيشوار حسن – xeber24.net – وكالات

وجهت منظمة دولية في تقرير لها تهم جديدة لأردوغان تخص حرية التعليم التي تعدت عليها حكومة تركيا .

وعلى إثر ذلك طالبت تجمعات طلابية ومؤسسات من المجتمع المدني وأحزاب سياسية في تركيا، الحكومة التي يقودها حزب “العدالة والتنمية” الحاكم مع حليفه حزب “الحركة القومية”، بإعادة فتح مؤسسات تعليمية وتربوية كانت قد أغلقتها أنقرة بعد المحاولة الانقلابية الفاشلة على حكم أردوغان والتي حصلت في منتصف شهر يوليو من العام 2016.

وبحسب التقرير الصادر عن “مؤسسة الصحافيين والكتّاب” الدولية المعروفة اختصاراً بـ JWF، وهي منظمة مجتمع مدني تُعنى بحقوق الإنسان والتنمية المستدامة، فقد أغلقت أنقرة آلاف المؤسسات التعليمية والتربوية بشكلٍ “تعسفي”، كما ورد في التقرير، وذلك في غضون المحاولة الانقلابية الأخيرة على حكم أردوغان.

ومن جهة اخرى فقد أغلقت السلطات التركية على الأقل 1064 مؤسسة تعليمية خاصة، بالإضافة إلى منعها تأسيس 16 جامعة كانت على وشك أن تفتح أبوابها أمام الملتحقين بها، علاوة على إغلاقها لـ 360 مركزاً دراسياً إلى جانب إغلاق 847 سكناً كان مخصصاً للطلبة الجامعيين

وأورد التقرير كذلك أن “السلطات التركية أغلقت على الأقل 1064 مؤسسة تعليمية خاصة، بالإضافة إلى منعها تأسيس 16 جامعة كانت على وشك أن تفتح أبوابها أمام الملتحقين بها، علاوة على إغلاقها لـ 360 مركزاً دراسياً إلى جانب إغلاق 847 سكناً كان مخصصاً للطلبة الجامعيين”.

كما دعت المنظمة الدولية في تقريرها، الحكومة التركية إلى إلغاء المراسيم الرئاسية التي صدرت بخصوص إغلاق تلك المؤسسات، وإعادة الطلبة إليها، فضلاً على المدرّسين الذين فقدوا وظائفهم في تلك المؤسسات بعد إغلاقها.

وكانت المنظمة الدولية قد تطرّقت في تقريرها الصادر قبل ثلاثة أيام، لمسألة طرد المدرّسين العاملين في المؤسسات التي أغلقتها أنقرة، ويبلغ عددهم نحو 34,274 مدرّساً خسِروا وظائفهم عقب إغلاق السلطات المؤسسات التي كانوا يعملون

كذلك ذكرت المؤسسة المعنية بحقوق الإنسان في تقريرها أن “أولئك المدرّسين يواجهون صعوباتٍ معيشية كثيرة بعد إغلاق نقاباتٍ تعليمية كانوا يشغلون عضويتها ورفض مؤسساتٍ حكومية أخرى لتوظيفهم”.

يذكر بأن أردوغان كان قد اتخذ من الانقلاب المزعوم حجة لزج الآلاف في السجون ممن عارضوه إضافة لإغلاق المدارس وفصل موظفين من وظائفهم.

Comments are closed.