logo

تزامناً مع أحداث الحسكة توتر بين قوات الاسايش والنظام السوري في حلب والأخيرة تحاصر الأحياء الكردية

بروسك حسن ـ xeber24.net

تزامناً مع الاشتباكات الدامية في مدينة الحسكة بين قوات سوريا الديمقراطية وقوات أسايش روج آفا وبين عناصر تنظيم داعش الذين فروا من سجن الصناعة التي كان يتحصن فيه آلاف عناصر التنظيم , تشهد أحياء الشيخ مقصود والأشرفية توتراً أمنياً بين قوات الاسايش وعناصر النظام السوري.

ونقلت مراسلة ’’خبر24’’ عن مصدر أمني أن الفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام السوري تقوم بحصار حيي الاشرفية والشيخ مقصود , منذ ساعات الصباح اليوم السبت.

وأكدت أن قوات الاسايش قامت بالانتشار وسط استنفار كبير جراء احتمال نشوب اشتباكات بين الطرفين.

وأضافت أن عملية الحصار هذه تأتي تزامناً مع الاشتباكات العنيفة التي تجري في مدينة الحسكة بين قوات سوريا الديمقراطية وبين عناصر داعش المهاجمين والفارين من سجن غويران.

وكانت بعض وسائل وصفحات تابعة للإدارة الذاتية تتهم النظام السوري وتركيا بالتورط في عملية الهجوم هذه , الى جانب مساعدة حزب الديمقراطي الكردستاني العراق لهم بإغلاقها لمعبر سيمالكا الحدودي.

وفي ذات السياق، أصدرت وزارة الخارجية السورية بياناً تناصر فيه المهاجمين من خلايا تنظيم داعش على سجن الصناعة بحي غويران الحسكة، ونشرت فيه أخبار كاذبة وادعاءات أن قسد هجرت المواطنين والمدنيين من مدينة الحسكة بالتعاون مع قوات التحالف الدولي المناهضة لداعش.

وزعمت الوزارة السورية، أن قسد أجبرت آلاف المدنيين من النزوح وارتكبت المجازر بحق المواطنين، ودمرت البنية التحتية في المدينة، في إشارة واضحة لمناصرتها ودعمها لخلايا التنظيم الإرهابي، ومحاولة تضليل الرأي العام.

وكان الإعلام السوري تروج لأعمال الإرهاب التي تقوم بها خلايا التنظيم في ريف الحسكة ودير الزور بحق المدنيين وقوى الأمن في الأيام الماضية، وتدعي أن فصائل شعبية تابعة لقواتهم هاجمت قوات “قسد” والتحالف الدولي، في تلك المناطق.

Comments are closed.