logo

“أبرزها المطالبة برفع الرواتب والأجور في أسرع وقت ممكن” مقترحات لحل الأزمة الاقتصادية بمناطق سيطرة النظام السوري

 

حميد الناصر ـ Xeber24.net

وسط استمرار الانهيار الاقتصادي وتراجع صرف الليرة السورية، قدم العديد من الخبراء والمختصين في مجال الاقتصاد مقترحات متعددة اعتبروها الحل الوحيد للتخلص من الأزمات الاقتصادية التي تزداد يوماً بعد يوم في مناطق سيطرة النظام السوري.

وضمن هذا السياق، قال الصحفي السوري المتخصص في الشؤون الاقتصادية “زياد غصن” في حديث لصحيفة “الوطن” الموالية للنظام، إن الفرصة لا تزال متاحة أمام الحكومة في سوريا للتخفيف من حدة الأزمات الاقتصادية المتزايدة في البلاد.

وانتقد “غصن” حكومة البلاد بسبب القرارات التي اتخذتها في الفترة السابقة، مشيراً إلى إن العديد من القرارات قد ساهمت بتشجيع التجار على الاحتكار.

واقترح أن تقوم حكومة النظام باتخاذ قرارات من شأنها تشجيع المنافسة وتوقف احتكار التجار، وذلك في مختلف القطاعات والمجالات.

وطالب “غصن” أيضاً في سياق حديثه إخضـاع المؤسسات الحكومية على اختلاف مستوياتها ومهامها للمساءلة والشفافية.

كما دعا أن لا تكون قرارات الحكومة أشبه بردة الفعل البعيدة عن استشراف الأزمات، موضحاً أن التخفيف من حدة الأزمات الاقتصادية في البلاد يبدأ من استشراف المشاكل والحيلولة دون وقوعها أو التخفيف من تأثيرها على أقل تقدير؟.

وطالب الباحث الاقتصادي أن تتجه حكومة النظام السوري نحو زيادة الرواتب والأجور تزامناً مع سياسة رفع الدعم عن جزء من السوريين، حيث اعتبر أن الطريق الوحيد لتقبل سياسة رفع الدعم الحكومي وهو العمل على وضع خطط لرفع الحد الأدنى للأجور ليصل حتى 100 دولار أمريكي، وذلك في أسرع وقت ممكن.

والجدير ذكره تشهد مناطق سيطرة النظام السوري، تردي كبير في الوضع المعيشي، وغلاء فاحش في الأسعار، وتراجع في أجور العاملين والموظفين.

Comments are closed.