logo

المجلس الوطني الكردي يترك النظام وعفرين ويشتكي PYD عند فرنسا

بروسك حسن ـ xeber24.net

أعلن المجلس الوطني الكردي عبر موقعها الرسمي وبلغة تهجمية , أن وفد لها مشكل من عبد الحكيم بشار وشلال كدو وبروين رمي وعماد برهو , التقوا المستشار السياسي للقنصلية الفرنسية في إسطنبول.

وقال المجلس في بيان له اليوم الخميس , أن المستشار السياسي في القنصلية الفرنسية بإسطنبول اكد على العملية السياسية الجارية بين النظام والمعارضة تحت مظلة الأمم المتحدة في جنيف مؤكدا ان بلاده ستعمل مع شركائها لإعادة الزخم اليها.

وقال المجلس أن وفد المجلس أشار الى أهمية الدور الفرنسي في الملف السوري ولا سيما بعد استلامها الرئاسة الدورية للاتحاد الأوربي، وإمكانية لعب دور اوربي فعال فيه، يحول دون إعادة تعويم او تأهيل النظام السوري من جديد، مؤكدا على التزام المعارضة السورية بالحل السياسي وفق القرارات الدولية ذات الشأن.

ولكن المجلس الوطني الكردي وحسب البيان فقد وضع النظام وجميع ما يجري في عفرين وسري كانية وكري سبي جانباً وركز بالدرجة الأولى على مناطق الإدارة الذاتية وتقديم صورة سيئة الى الجانب الفرنسي.

وأشتكى أعضاء المجلس الوطني الكردي لدى الجانب الفرنسي على الإدارة الذاتية وعلى حزب الاتحاد الديمقراطي PYD , حيث جاء فيه ’’ تناقش الجانبان الأوضاع الاقتصادية السيئة السائدة في مناطق شرق الفرات عموماً، والمناطق الكردية على وجه الخصوص، نتيجة فشل ما تسمى (الإدارة الذاتية) في تأمين الحد الأدنى للمعيشة من خلال فرض الاتاوات والضرائب، وزيادة الأسعار وانتشار الفساد وتهريب الأموال إلى الخارج، وسوء الإدارة وتحكم جهلة من خارج الحدود بمفاصل هذه الإدارة، وبات الحصول على لقمة العيش والخدمات الأساسية حلم عموم أبناء شعبنا هناك، مما يدفع بالمزيد منهم بالهجرة إلى خارج البلاد’’.

وذكر المجلس أنهم نقلوا الى الجانب الفرنسي ما تقوم به الشبيبة الثورية وربطها بقنديل ضد الأحزاب الكردية في روج آفا وأنصاره ’’ وأشار وفد المجلس الى زيادة الانتهاكات التي تقوم بها ما تسمي نفسها الشبيبة الثورية السورية ( جوانين شورشكر) التي تأخذ اوامرها من قنديل، بهدف النيل من أحزاب المجلس الوطني الكردي وانصاره، وضرورة وقف جميع عمليات خطف الأطفال والقصر بغية تجنيدهم، كذلك وقف الخطف والاعتقال القسري والتعذيب بحق النشطاء والصحفيين، ومنع حرية الرأي والتعبير’’.

والشيء الملفت في طلبات المجلس الوطني الكردي من فرنسا تأمين المنح الدراسية , حيث أتهم عبد الحكيم بشار من قبل ببيعه منح دراسية الى الطلاب الكرد بمبالغ باهظة.

Comments are closed.