logo

بوتين ورئيسي يسعيان لعقد حلف ضد أمريكا على الساحة الدولية

كاجين أحمد ـ xeber24.net

أعرب الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والإيراني إبراهيم رئيسي، عن تطلعهما إلى التعاون المشترك لمواجهة الخطوات الأمريكية على الصعيد الدولي، مؤكدين أن تعاونهما ودعمها لنظام بشار الأسد، ساعدة في تجاوز ما وصفوها بالتهديدات “الإرهابية”، ويمكن الاستفادة من هذا التعاون في مجالات أخرى.

وقال بوتين خلال اجتماعه مع رئيسي في موسكو، اليوم الأربعاء: “نتعاون بشكل وثيق جداً على الصعيد الدولي، ناهيك عن أن جهودنا ساعدت بدرجة كبيرة الحكومة السورية في تجاوز التهديدات المرتبطة بالإرهاب الدولي”.

وأعرب الرئيس الروسي عن رغبته في الاطلاع على مواقف نظيره الإيراني بشأن مستجدات الوضع في أفغانستان وحول الاتفاق النووي المبرم بين طهران والقوى الكبرى.

كما لفت إلى، أنه لا يزال على تواصل مستمر مع رئيسي منذ تولي الأخير الرئاسة الإيرانية، مقرا بأن الاتصالات الهاتفية أو بواسطة الفيديو لا تستطيع استبدال الاجتماعات وجها لوجه، مشيداً بتطوير العلاقات بين البلدين والاتحاد الاقتصادي الأورو آسيوي وإنشاء المنطقة الحرة التجارية.

من جهته، أكد الرئيس الإيراني على أهمية تجربة التعاون بين إيران وروسيا في سوريا، مشيرا إلى إمكانية الاستفادة من هذه التجربة في مجالات أخرى.

وكشف رئيسي، أن الجانب الإيراني سلم إلى روسيا مشروعا للتعاون الاستراتيجي لمدة 20 عاما.

وأشار الرئيس الإيراني، بأن إيران لن تتوقف عن التطور بسبب التهديدات أو العقوبات الغربية، مؤكدا في الوقت نفسه أن طهران تبذل جهودا الآن بغية رفع العقوبات المفروضة عليها.

ورجح رئيسي أن موسكو وطهران قد تتعاونان في مواجهة الخطوات الأمريكية أحادية الجانب على الصعيد الدولي، مضيفا: “ليس لدينا في جمهورية إيران الإسلامية أي قيود على تطوير وتوسيع العلاقات مع روسيا الصديقة.. هذه العلاقات لن تكون قصيرة المدى وتكتيكية بل إنها ستكون دائمة واستراتيجية”.

هذا وأعرب رئيسي عن تطلع إيران إلى تطوير علاقاتها مع روسيا في المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية والعلمية والتكنولوجية والدفاعية والعسكرية، بالإضافة إلى الأمن والفضاء ومجالات أخرى.

Comments are closed.