logo

جولة جديدة من الاقتتال الداخلي والتوتر الأمني بين موالي تركيا في مدينة سري كانيه

كاجين أحمد ـ xeber24.net

تشهد مدينة سري كانيه، التي خضعت للاحتلال التركي في عام 2019، عقب العملية التي أطلق عليها أردوغان “نبع السلام”، توتراً أمنياً كبيراً جراء اندلاع الاشتباكات بين مسلحي الفصائل المتشددين التابعين للائتلاف السوري.

وذكرت مصادر من المنطقة لـ “خبر24” مساء اليوم الأربعاء، أن التوتر سائد بين أبناء دير الزور من كتائب الشرقية وفصيل الحمزات.

ولفتت المصادر إلى أن التوتر جاء على خلفية الاشتباكات التي جرت بين مجموعة أبو علي القرعاني أحد قيادي الشرقية، والشرطة العسكرية التابعة لفصيل الحمزات في المدينة.

ونوهت إلى أن التوتر لا يزال قائم مع استنفار لمسلحي المجموعتين، وتخوف الأهالي من تجدد الاشتباكات في أي لحظة، والتي تسقط ضحايا مدنيين جراء الاطلاق العشوائي بين المنازل السكنية.

هذا وتضرب الفلتان الأمني مناطق سيطرة المسلحين التابعين للائتلاف السوري، واندلاع الاشتباكات بين المجموعات المسلحة، والتي باتت تعرف بالاقتتال المناطقية، فيما تسود حالة من الهلع والخوف بين المدنيين والمستوطنين هناك.

Comments are closed.