logo

أردوغان يدلي بتصريحات جديدة عقب ترؤسه اجتماع الحكومة

كاجين أحمد ـ xeber24.net

انتهى قبل قليل اجتماع مجلس الوزراء التركي، الذي ترأسه أردوغان في القصر الرئاسي بأنقرة، بعد مناقشات لمدة ثلاث ساعات.

وأدلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتصريحات صحفية، عقب الاجتماع، تطرق فيه إلى السياسة الداخلية للحكومة، محاولاً تطمين الشعب بالحفاظ على أموالهم من خلال الآلية المالية الجديدة التي طرحها أواخر العام الماضي.

وقال أردوغان: “نعلم أن هناك لوم من قبل مواطنينا في الفترة الأخيرة، ولكننا نجري الاستعدادات اللازمة لحل هذه المشاكل. لن نترك مشكلات هذا الشعب بدون حل”.

وادعى، أن “الزيادة في أسعار الغاز الطبيعي والكهرباء وصلت إلى أدنى مستوى ممكن، أجرينا زيادات على الحد الأدنى للأجور من أجل موظفي الخدمة المدنية والمعاشات التقاعدية”، في حين أن الحكومة التركية رفعت أسعار الغاز الطبيعي والكهرباء ثلاث مرات في أقل من شهرين.

وتابع أردوغان، أن الحكومة التركية تواصل تقديم تضحياتها فيما يخص الزيادات التي تطرأ على أسعار الغاز الطبيعي والكهرباء في تركيا، مشيرا إلى أن العام الماضي قد بلغ حجم الإمداد بالكهرباء والغاز الطبيعي 165 مليار ليرة.

كما لفت إلى مسألة الزيادة الجنونية في الأسعار جراء تقلب أسعار الصرف وعدم استقرارها، بأن حكومته ستتخذ كافة الإجراءات الرادعة تجاه من يرفعون الأسعار وتخزين البضائع، في إشارة إلى أن ارتفاع الأسعار هو بسبب جشع التجار، وليس من تداعيات الأزمة المالية والاقتصادية التي تجتاح البلاد.

كما زعم الرئيس التركي، بأن ودائع الليرة التركية المحمية بالعملة الأجنبية قد وصلت الآن إلى 163 مليار ليرة تركية، في حين تؤكد الاحصائيات الواردة من الخبراء الماليين، أن الأرقام التي تعلن عنها الحكومة غير صحيحة، محذرين من موجة شديدة ستضرب الاقتصاد التركي وعملتها المحلية.

وعن السياسة الخارجية، ادعى أردوغان استعداد تركيا لإرسال “قطار الخير” المحمل بـ700 طن من المواد الغذائية والملابس والمستلزمات الطبية، وسلع الطوارئ إلى أفغانستان، بدعم من 10 منظمات غير حكومية، وبتنسيق من إدارة الكوارث والطوارئ التركية.

ومن اللافت في تصريحات أردوغان أنه بات يركز على السياسة الداخلية على غير عادة تصريحاته عقب اجتماع الحكومة، والتي كانت مجملها حول العلاقات مع أوروبا ودول الجوار وواشنطن، وذلك بعد الاحتجاجات الشعبية بسبب الغلاء والازمة الضاربة في البلاد، وانحسار شعبيته في المجتمع التركي.

Comments are closed.