logo

حزب سوري يدعو المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته وإخراج تركيا من الأراضي السورية

كاجين أحمد ـ xeber24.net

دعا حزب التحالف الوطني الديمقراطي السوري المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته أمام الانتهاكات والممارسات التي تقوم بها تركيا ومواليها من مسلحي الفصائل العسكرية داخل الأراضي السورية، والضغط عليها للالتزام بالمواثيق الدولية، مؤكدة أنها ستعمل على إخراج تركيا من كافة الأراضي السورية.

وقال الحزب في بيان أصدره، اليوم الأربعاء، بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة لبدء الاحتلال التركي لعفرين: “تمر أربع سنوات على ارتكاب أكثر الجرائم بشاعة بحق السوريين والتي تمثلت باحتلال مدينة عفرين من قبل تركيا والفصائل الإسلامية المتطرفة، ورغم المقاومة الشرسة التي أبداها أبناء المنطقة في وجه المحتل إلا أن آلة القتل والتدمير التي استخدمها جيش الاحتلال كانت فوق طاقتهم لتقع المدينة ضحية المقايضات الدولية التي سمحت لتركيا بالتوغل في الأراضي السورية واحتلالها”.

وأشار البيان، أنه “نجم عن هذا الاحتلال؛ تهجير أغلب سكان المنطقة واستقدام أهالي المسلحين والإرهابيين وتوطينهم في بيوت السكان الأصليين وتوزيع أملاك الأهالي عليهم، تدمير المعالم التاريخية للمنطقة وصبغها بطابع عثماني تركي من خلال فرض اللغة التركية وترويج الرموز العثمانية ورفع العلم التركي فوق جميع الدوائر، وربط اقتصاد المنطقة بتركيا من خلال فرض التعامل بالليرة التركية وسرقة خيرات المنطقة من زيت وزيتون وتصديرها إلى الخارج، وقطع ملايين الأشجار، واستبدال الهوية السورية بهويات صادرة عن مجالس الاحتلال”.

وتابع، “بالإضافة إلى اعتقال من تبقى من أهالي المنطقة وتغييبهم دون محاكمة وفرض الإتاوات عليهم وإذلالهم بغية إجبارهم على الخروج من المنطقة”.

ولفت البيان إلى، أن “الأهم في كل مسيرة الانتهاك التركي هو القضاء على الطابع العلماني المميز لعفرين والجامع لمختلف أطياف المجتمع السوري والذي احتوى من ضمن ما احتوى مئات آلاف النازحين من ارجاء سوريا واستبدال هذا الطابع النير بطابع ظلامي أحادي اللون تكفيري”.

وأوضح، “إن عفرين بعلمانيتها النيرة تمثل نموذجاً للهوية السورية المبنية على التنوع والتفاعل الحضاري بين مكونات مختلفة وإن سقوط عفرين بيد ظلاميي القرون الوسطى ليس سقوطاً لجغرافيا بل هو محاولة إسقاط ثقافة وإحلال أخرى قادمة من مجاهيل تورا بورا بديلا عنها”.

وأكد البيان الحزبي، أن “كل تلك الممارسات ترقى إلى توصيفها كجرائم حرب وتطهير عرقي بحق أهالي منطقة عفرين”.

وقال: “إننا في حزب التحالف الوطني الديمقراطي السوري نؤكد على سورية عفرين وبأنها جزء لا يتجزأ من التراب السوري وسنعمل جاهدين وبجميع الوسائل على إخراج المحتل منها ومن بقية الأراضي السورية المحتلة ( لواء اسكندرون، الباب، جرابلس، رأس العين، تل أبيض، والجولان) ليعود السوريون إلى بيوتهم وأراضيهم”.

وأردف منوهاً، “كما ندعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته أمام ما تقوم به تركيا والفصائل المسلحة الإرهابية في المناطق التي تحتلها، والضغط عليها للالتزام بالمواثيق الدولية وإخراجها من المناطق التي تحتلها وإعادة الحقوق إلى أصحابها”.

وختم الحزب في بيانه، “نعاهد شعبنا السوري على النضال من أجل استعادة كافة الأراضي السورية المحتلة، وبناء وطن تسوده العدالة والديمقراطية والمساواة”.

Comments are closed.