logo

أردوغان يكيل اتهامات إلى روسيا وأمريكا ويشن هجوماً لاذعاً عليهما بشأن كرد سوريا

كاجين أحمد ـ xeber24.net

هاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كل من روسيا وأمريكا، واتهم واشنطن بعدم الكذب واستمرار دعمها لقوات سوريا الديمقراطية والكرد السوريين، إلى جانب تهجمه على بوتين بسبب دعمه للنظام السوري، الذي أبقى بشار الأسد في الحكم حتى الآن.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها للصحفيين، اليوم الثلاثاء، أثناء وصوله من ألبانيا، حيث قال: “تركيا لا يمكن أن تتجاهل وجود القواعد الروسية والأمريكية وقوات سوريا الديمقراطية “قسد” في أجزاء واسعة من سوريا التي تحد بلاده جنوباً”.

وتابع، أن وحدات حماية الشعب الكردية “YPG” وقوات سوريا الديمقراطية “قسد” تلقت وما زالت تتلقى دعماً كبيراً من الولايات المتحدة، وأن تركيا لا يمكنها التغافل عن ذلك أيضاً.

وأضاف أردوغان، “قلنا ذلك باستمرار لبايدن خلال لقائنا، كما ذكرناه لترامب وأوباما، قلنا لهم جميعاً: “أنتم تدعمون (المنظمات الإرهابية)”.

وأشار في تصريحاته، أن قوات التحالف في العراق وقوات التحالف في سوريا قدمت آلاف الشاحنات المحملة بالأسلحة والذخيرة لهذه لـ “”YPG و”قسد”، لافتاً إلى أن الدعم ما زال متواصلاً.

وفي إشارة إلى الإدارة الأمريكية والتحالف الدولي، قال أردوغان: “يقولون: انسحبنا، سننسحب، نحن لا نقدم الدعم “للمنظمات الإرهابية”، إنهم لا يقولون الحقيقة”.

ولفت الرئيس التركي إلى، أن روسيا كذلك لا تنسحب من سوريا، ولو فعلت ذلك لم يكن ليبقى بشار الأسد، وأنّ ما يحافظ على بقائه هو الدعم الروسي، مشيراً إلى الدعم الإيراني أيضاً.

هذا وقد شنت تركيا ثلاثة عمليات عسكرية على المناطق الشمالية والشمالية الشرقية من سوريا، واحتلت مساحات واسعة من أراضيها، بزعم محاربة داعش، والمقاتلين الأكراد، وجند العديد من المتطرفين السوريين والأجانب في عملياته العسكرية هذه.

ووثقت العديد من المنظمات الحقوقية والتقارير الإعلامية، اتباع الدولة التركية سياسة ممنهجة بتغيير ديمغرافية المناطق السورية التي احتلتها وتتريكها، بعد تهجير معظم سكانها الأصليين، خاصة المنطقة الكردية منها “عفرين وكري سبي وسري كانيه” وإلحاقها إدارياً مع الولايات التركية المتاخمة لها، في استمرار لنهجه التوسعي وضم الأراضي السورية إلى أمبراطوريته التي يحاول انشائها على أنقاض الامبراطورية العثمانية البائدة.

Comments are closed.