logo

أردوغان من ألبانيا يدعي أن بلاده دولة ضامنة للسلام في البلقان ويعلن الحرب على غولن

كاجين أحمد ـ xeber24.net

زعم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده من إحدى الدول الضامنة للسلام في البلقان، وأن حركة غولن الإسلامية تشكل خطراً على كافة الدول، طالباً من ألبانيا اتخاذ خطوات سريعة ضد هذه الحركة على أراضيها.

وادعى أردوغان في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الألباني إيدي راما، عقب مباحثاتهما في العاصمة الألبانية تيرانا، اليوم الاثنين،” تركيا إحدى الدول الضامنة للسلام والاستقرار في البلقان وستفعل ما يترتب عليها بعد الآن أيضا مثلما فعلت حتى اليوم من أجل السلام والاستقرار في المنطقة”.

وتابع، أن حركة غولن الإسلامية التي وصفها بـ “الإرهابية” ومتورطة في محاولة الانقلاب المزعومة بتركيا عام 2016، يشكل تهديداً كبيراً للدول التي تتواجد فيها.

وأضاف، “نتطلع من ألبانيا الإقدام على خطوات سريعة وملموسة وحازمة أكثر ضد شبكة تنظيم غولن “الإرهابي” على أراضيها خلال الفترة المقبلة”.

ولفت في كلمته إلى، حجم التبادل التجاري بين البلدين والذي بلغ “853” مليون دولار، مؤكداً على رغبته بالرتقاء بها إلى مليار دولار في الفترة المقبلة، إلى جانب تعزيز العلاقات في مختلف الأصعدة.

وتأتي زيارة أردوغان إلى ألبانيا، في الوقت الذي تشهد فيه منطقة البلقان عودة التوتر بين الصرب والبوسنيين، على خلفية دعوة الأولى بالاستقلال مجدداً وتخوف المجتمع الدولي من اندلاع الحرب مجددا في هذا الإقليم.

والجدير بالذكر أن وزير الدفاع التركي زار عدد من دول البلقان قبل أيام، وعرض عليها عقد تحالفات عسكرية وعقد صفقات في مجال الصناعات الدفاعية، في حين أكد المتحدث باسم أردوغان للولايات المتحدة بالتزام بلاده بحفظ السلام في المنطقة المتوترة.

Comments are closed.