logo

لماذا لا يستذكر المجلس الوطني الكردي ’’مجزرة جرنك’’ وهل كان العمال الكردستاني حاضراَ ؟؟

 

بروسك حسن ـ xeber24.net

توغلت القوات التركية أراضي روج آفاي كردستان / شمال سوريا , وهاجمت قرية ’’جرنك’’ الواقعة شمال شرق مدينة قامشلو / القامشلي , التي تعتبر آخر مدينة ’’سورية’’ على الحدود التركية والملاصقة مباشرة بمدينة نصيبين , وذلك في 12/01/1980 وارتكبت مجزرة مروعة بحق أهالي القرية.

وحسب شهود عيان الذين أتلوا القصة كاملة , أنه في مثل هذا اليوم من عام 1980 وتحديدا بحدود الساعة التاسعة ليلاً، كان الطقس ماطراَّ وعاصفاًّ وبارداً , وكان الظلام يخيم في كل مكان , لا كهرباء ولا أضواء في الطرق الطينية الموحلة في حي جرنك الملاصقة بمدينة قامشلو , تسللت قوة خاصة تركية الى الحي، طوقت منزل عائلة كابرش التي كانت تستضيف 6 مناضلين كرد , من حزبي كاوى وآلا ريزكاري , وأطلقت أول قنبلة على المنزل بعدها بدأت تلك القوات على الفور بإطلاق نار كثيف في كل الاتجاهات.

العملية التركية أدت الى مقتل 9 اشخاص من عائلة كابرش إضافة الى جميع الضيوف الـ ( 15 شخصا ) الذين كانوا يتواجدون في المنزل لتقوم بعدها القوات التركية بحرق المنزل , ويعودوا من حيث قدموا.

لم يعرف الناس ما الذي جرى الى ان رأت هول المجزرة على وقع طلوع الشمس.

الدولة التركية وقواتها لم تكن في عملية بحث عن مقاتلي حزب العمال الكردستاني , حيث لم تكن لا حزب العمال الكردستاني ولا وحدات حماية الشعب موجودة أنذاك , وأنما كانت تتبع تحركات بقية الاحزاب الكردستانية الذين كانوا ينشطون في تلك الفترة.

المجلس الوطني الكردي وكعادتها تستذكر كل مناسبة وتصدر بيانات وخاصة إذا كان أصحاب الشأن مقربين أو لهم علاقة بحزب الديمقراطي الكردستاني العراق , والمعروف أن حزبي آلا ريزكاري وكاوى قريب وموالي لعائلة البرزاني ولحزب الديمقراطي الكردستاني , ولكن الجريمة أو المجزرة نفذتها تركيا , ولهذا فبالنسبة لهم المجزرة منسية وليس من مصلحة الشعب القومي الكردي استذكار هكذا مناسبات حتى ولو راحت ضحيتها كل جرنك , فهم لا يستذكرون حتى سقوط عفرين وسري كانيه وكري سبي التي حصلت وإنما يذكرون العالم في بياناتهم أن حزب العمال الكردستاني باع عفرين؟؟

ويعتبر المجلس الوطني الكردي أحد الاطراف الاساسية ضمن الائتلاف السوري المعارض الذي تدعمه وتتحكم فيه تركيا , وسط استمرار فصائله الاسلامية المتطرفة باحتلال مناطق عفرين وسري كانيه وكري سبي.

Comments are closed.