logo

اعتقال نحو 8 آلاف شخص في اضطرابات كازاخستان

 

قالت وزارة الداخلية في كازاخستان اليوم الاثنين إن قوات الأمن اعتقلت في المجمل 7939 شخصاً حتى العاشر من يناير (كانون الثاني) خلال الاضطرابات التي وقعت الأسبوع الماضي والتي تعد أسوأ موجة عنف في تاريخ تلك الدولة الواقعة في آسيا الوسطى بعد انهيار الاتحاد السوفياتي.

وتم لفترة وجيزة الاستيلاء على مباني الحكم المحلي أو إحراقها في العديد من المدن الكبرى الأسبوع الماضي، حيث تحولت الاحتجاجات السلمية في البداية ضد ارتفاع أسعار الوقود إلى أعمال عنف.

وعاد الإنترنت اليوم إلى ألماتي كبرى مدن كازاخستان بعد انقطاع دام خمسة أيام، تزامن مع مواجهات دامية خلفت عشرات القتلى، على ما أفاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية.

في العاصمة الاقتصادية البالغ عدد سكانها 1.8 مليون نسمة، بات تصفح المواقع الإلكترونية المحلية والأجنبية من جديد متاحاً يوم الاثنين الذي أعلِن يوماً للحداد في أعقاب الاضطرابات.

وتعود الحياة تدريجياً إلى طبيعتها في ألماتي اليوم واستعادت وسائل النقل العام نشاطها في شوارع المدينة للمرة الأولى منذ بدء الاضطرابات.

وقدمت كازاخستان أعمال العنف في ألماتي على أنها هجوم من «مجموعات إرهابية» وأعربت عن استيائها من التغطية الإعلامية الأجنبية للأحداث التي بدأت بمظاهرات احتجاجاً على رفع أسعار المحروقات في غرب البلاد في الثاني من يناير.

وسحبت وزارة الإعلام مساء الأحد تصريحاً نشر في وقت سابق عبر «تلغرام»، ومفاده أن أكثر من 164 شخصاً قتلوا في البلاد خلال الاضطرابات، مشيرة لموقعين إلكترونيين إلى أن هذا التصريح أتى نتيجة «خطأ تقني».

وأكدت وزارة الخارجية في بيان وجهته إلى وسائل الإعلام الاثنين أن المقالات التي نشرتها وسائل الإعلام الأجنبية أعطت «الانطباع الخاطئ بأن حكومة كازاخستان هاجمت متظاهرين سلميين. واجهت قوات الأمن حشوداً عنيفة ارتكبت أعمالاً إرهابية فاضحة».

المصدر: الشرق الأوسط

Comments are closed.