logo

تركيا تضم بلدة “الراعي” السورية إلى أراضيها رسمياً بعدة إجراءات جديدة

 

كاجين أحمد ـ xeber24.net

نشرت وكالة “الأناضول” التركية الرسمية خبراً مفاده، أن المسؤولين الأتراك وزعوا شهادات الكفاءة في اللغة التركية، على طلبة كلية الطب ببلدة “جوبان باي”، والتي تم افتتاحها العام الماضي بأمر رئاسي من أردوغان.

وأشارت الوكالة التركية، إلى أن توزيع شهادت تقييم اللغة التركية جرى خلال حفل نظمه معهد “يونس إمره” التركي الثقافي، في مبنى كيلة الطب، مع نشر صورة تضم الأعلام التركية وشعار المنظمة، ليبين للقارئ في الوهلة الأولى أن الإجراء جاء في بلدة تركية.

وما لفت الأنظار في تقرير الأناضول، أنها أشارت إلى بلدة “جوبان باي” بأنها تقع في شمال سوريا، ليتبين أنها بلدة الراعي السورية في منطقة الباب شرقي مدينة حلب، والتي غيرتها سلطات أنقرة إلى هذا الأسم التركي، في إطار عملية التتريك التي تتبعها في مناطق احتلالها بشمال سوريا منذ الشهر السابع لعام 2016، على نهج السياسة العثمانية.

وفي شباط عام 2021، أصدر أردوغان أمراً رئاسياً بافتتاح كلية الطب في بلدة الراعي “جوبان باي”، والتي تتبع رسمياً لجامعة العلوم الصحية التركية في اسطنبول، واشترط إكمال الدراسة في هذه الكلية الحصول على شهادة اللغة التركية، التي فرضها كلغة تعليم رسمية بالكلية.

 

وهذه البلدة ليست البلدة الأولى التي يقوم الأتراك بتغيير اسمها الأصلي إلى اسم تركي، فقد سبق وأن غيرت اسم جبل عقيل المعروف إلى “بولانت البيرق”، ناهيك عن تغيير أسماء العشرات من القرى في مناطق الباب وعفرين وإعزاز، وكذلك أسماء الساحات والشوارع والحدائق، ففي عفرين أُطلق تسمية “رجب أردوغان” على ساحة “السراي” وحديقة الأمة العثمانية في إعزاز، وأسماء تركية أخرى على بعض القرى الكردية.

 

 

وفرضت اللغة التركية كلغة رسمية في جميع المدارس المتواجدة بمناطق سيطرة مسلحي فصائل الائتلاف السوري، إلى جانب فرض التعامل بالعملة التركية، وجعلها العملة الرسمية في المنطقة، مع استمرار عمليات التغيير الديمغرافي خاصة في القرى والبلدات والمدن الكردية، في أكبر عملية تتريك في التاريخ الحديث، تمهيداً لضم هذه المناكق رسمياً إلى أراضيها، كما فعلت من قبل بضم لواء الاسكندرون وتغيير اسمها إلى هاتاي.

Comments are closed.