اخبار العالم

الخارجية الأمريكية تتهم تركيا بممارسة سياسة قمع متعمد ضد الأقليات

كاجين أحمد ـ xeber24.net

أكدت وزارة الخارجية الأمريكية، أن تركيا تمارس سياسة قمعية ضد الأقليات الدينية في البلاد، والتي ازدادت وتيرتها بعد، الانقلاب المزعوم في عام “2016”، والتي أسفرت عن اعتقال الآلاف من الأشخاص بينهم من حركة غولن الإسلامية فقط “292” ألف شخص.

وجاء في تقرير الوزارة الأمريكية، اليوم السبت، والخاص بتقييم ممارسات الدول في مجال الحريات الدينية، إن الحكومة التركية منخرطة في سلوك متعمد وخطابات من شأنها أن تؤدي إلى بيئة سياسية معادية للأقليات الدينية.

وأوضح التقرير السنوي للخارجية الأمريكية، أنه لم يتم بذل سوى القليل من الجهد بشأن القضايا الرئيسية مثل الاعتراف بدور عبادة العلويين -بيت الجمع-، ومنح الشخصية القانونية وانتخابات مجالس الإدارات للأقليات الدينية، وفتح مدارس لاهوتية.

وأكدت الخارجية الأمريكية في تقريرها، أن الحكومة في تركيا ما زالت تتسامح مع خطاب الكراهية وأعمال العنف.

وأشارت إلى، أن خطة عمل حقوق الإنسان، التي أُعلن عنها في مارس مع وعد بتركيا أكثر ديمقراطية وحرية، وصفت بأنها “فرصة ضائعة” من قبل منظمات حقوق الإنسان.

وخلص التقرير الأمريكي في النهاية إلى، أن الحكومة التركية أصبحت قمعية بشكل متزايد منذ محاولة الانقلاب في يوليو 2016، حيث ورد أنه تم اعتقال 292 ألف شخص مرتبطين بالداعية فتح الله غولن في الولايات المتحدة.

هذا وكان أردوغان قد أعلن في مارس/آذار من العام الجاري، عن خطة متكاملة لضمان الحريات العامة وحقوق الانسان في البلاد، في محاولة للفت أنظار الاتحاد الأوروبي، وأمريكا، أنه بصدد تغيير سياسته الداخلية، التي باتت محط انتقاد واسع، وسبباً في استبعاد أنقرة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق