logo

بعد جرفها بالكامل تركيا ومواليها يحولون قرى شرقي سري كانيه/رأس العين إلى قواعد عسكرية

 

كاجين أحمد ـ xeber24.net

تستمر تركيا ومواليها من مسلحي الفصائل المتشددة التابعة للائتلاف السوري، بتصعيد انتهاكاتها بحق أهالي المناطق التي سيطرت عليها في الشمال السوري، خاصة الكردية منها “عفرين وسري كانيه وكري سبي”، من تهجير وتغيير ديمغرافي، وتتريك للمنطقة، فضلاً عن هجماتها العسكرية المتكررة على مناطق التماس.

وفي هذا الصدد، أشار مراسل “خبر24” اليوم الأحد، أن القوات التركية ومواليها من الفصائل، تتابع بإنشاء قواعد عسكرية جديدة في ريف سري كانيه وتل تمر، وتحصينها عبر حفر الخنادق، ورفع السواتر الترابية.

وأوضح مراسلنا، أن الآليات الهندسية التابعة للقوات التركية، لا تزال تعمل على جرف منازل المواطنين في عدد من القرى الواقعة في ريف سري كانيه الشرقي، وتحويلها إلى قواعد عسكرية جديدة في المنطقة.

ولفت إلى،أن الآليات الهندسية التابعة للقوات التركية، قامت بحفر خندق في المناطقة المتاخمة من جهتها، بعمق أربعة أمتار وعرض أربعة أمتار أخرى، إضافة إلى رفع ساتر ترابي على طول الخندق.

وبدورها، رصدت وكالة “هاوار”، في تقرير لها مساء اليوم، أن القوات التركية بالتعاون مع مواليها، قامت بإفراغ عدد من القرى في الريف الشرقي لسري كانيه وهي قرى “العزيزية والعريشة، والداودية” من أهلها المتبقين، وتحويل منازلهم إلى قواعد عسكرية.

هذا واحتلت تركيا مناطق واسعة من الشمال السوري، عبر ثلاث عمليات عسكرية، في أعوام “2016 و2018 و2019″، بعد تهجير معظم سكانها، قام بتغيير ديمغرافية هذه المنطقة خاصة المدن الكردية، وتتريكها، بهدف إلحاقها بالأراضي التركية مستقبلاً.

Comments are closed.