اخبار العالم

أزمة المهاجرين تطال شركتي طيران سورية وبيلاروسية بعقوبات أوروبية

سيماف خليل ـ xeber24.net

على الرغم من إعلان باريس تعيين بريجيت كورمي مستشارةً للشؤون الخارجية وسفيرة لها في دمشق، بمرسوم أصدره الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون في 2 ديسمبر (كانون الأول) الحالي، ما اعتُبر تطوراً لافتاً بعد قطيعة استمرت عقداً من الزمن، فإن ذلك لم يمنع إقرار الاتحاد الأوروبي حزمة عقوبات جديدة تطال أفراداً وكيانات سورية في اليوم ذاته.

وجاء قرار العقوبة الذي أقره الاتحاد الأوروبي، الخميس، على خلفية أزمة الهجرة بين بيلاروس ودول أوروبية، إذ صوت الممثلون الدائمون للدول الأعضاء على معاقبة 17 فرداً و11 كياناً من بينها “خطوط بيلافيا” الجوية البيلاروسية، وشركة “أجنحة الشام” للطيران السورية، إثر اتهامات أوروبية لهما بتسهيل انتقال المهاجرين إلى بيلاروس ومنها إلى بولندا، إلا أن مينسك وصفت الحديث عن انتهاكها حقوق الإنسان بـ”المزاعم”.

ودعت دول الاتحاد الأوروبي وأميركا وكندا في بيان مشترك على خلفية العقوبات بيلاروس إلى وقف تنظيم الهجرة غير الشرعية عبر الحدود فوراً، والإفراج عن 900 معتقل سياسي، والدخول في مفاوضات مع المعارضة، ووقف أعمال القمع، بينما أعلنت حكومة مينسك نيتها اتخاذ حزمة عقوبات “جوابية” اقتصادية على الدول الغربية قريباً، وصرح رئيس الوزراء البيلاروسي للصحافيين على هامش لقاء جمعه مع رئيس البلاد، ألكسندر لوكاشينكو إلى كون قائمة العقوبات التي ستصدرها مينسك في الأيام القادمة كبيرة وصارمة.

وعكرت الحزمة الجديدة من العقوبات صفو الانفتاح الدولي نحو الحكومة السورية، لا سيما القرار الفرنسي، والمشاركة السورية بعد عزلة في جولات دولية رسمية على مستويات وصُعد عدة، منها أمنية في تركيا على خلفية انعقاد اجتماع الإنتربول الدولي، أو رياضية في العاصمة القطرية الدوحة، ومشاركات رسمية مع دول الجوار سبقها اجتماع لمد خط الغاز العربي، علاوةً على تخفيف وزارة الخزينة الأميركية من حدة العقوبات في بعض من فقراتها، وسط ترقب حضور دمشق اجتماع مجلس جامعة الدول العربية المزمع عقده خلال شهر مارس (آذار) المقبل في العاصمة الجزائرية.

عقوبات غربية جديدة ضد بيلاروس على خلفية أزمة المهاجرين
في المقابل، تلتزم شركة أجنحة الشام للطيران الصمت حول العقوبات الجديدة لا سيما في ظل عدم تسييرها رحلات أساساً إلى القارة الأوروبية.

ورأى مدير التطوير والعلاقات العامة في شركة “أجنحة الشام”، أسامة ساطع، أن “هذه العقوبات لن تؤثر في سير وخطط عمل الشركة المتجهة نحو محيطها العربي، لا سيما تسييرها رحلات جديدة مع دول خليجية ومنها إلى أبو ظبي وإعلانها قريباً البدء برحلات مع كراتشي الباكستانية منتصف الشهر الحالي من مطار دمشق الدولي”.

وأردف ساطع في حديثه لـ”اندبندنت عربية”، “لقد أوقفنا منذ 13 نوفمبر (تشرين الثاني) تسيير الرحلات مع مينسك وأصدرنا بياناً حول الظروف التي تشهدها الحدود البيلاروسية – البولندية بهذا الشأن”. وأعلنت الشركة وفق بيان صحافي، صعوبة تمييز أغلبية المسافرين على رحلاتها إلى مينسك، إن كانوا متجهين إلى بيلاروس كوجهة نهائية أو أنهم مسافرون بقصد الهجرة غير الشرعية إلى أراضي الاتحاد الأوروبي.

وسبق قرار العقوبات الجديد إعلان رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لايين، عن تقديمها مشروع قانون لمعاقبة شركات التنقل والسفر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق