اخبار العالم

المجلس الأوروبي يفرض إجراءً “تأديبياً” بحق تركيا على خلفية استمرارها لسجن كافالا

سيماف خليل ـ xeber24.net

قرر مجلس أوروبا إطلاق إجراء تأديبي بحق تركيا لرفضها الامتثال لقرار محكمة حقوق الإنسان بالإفراج عن رجل الأعمال الناشط البارز في مجال المجتمع المدني، عثمان كافالا.

حيث تتهمه السلطات التركية بالتجسس والتورط في محاولة الانقلاب الفاشلة وتمويل احتجاجات جيزي بارك في إسطنبول عام 2013 عبر مؤسسة “الأناضول” الثقافية التي يرأسها والتي أدرجتها السلطات التركية على لائحة الإرهاب الشهر الماضي.

ويعد الإجراء، الذي أعلنه المجلس أمس (الجمعة)، خطوة غير مسبوقة في تاريخه، إلا مرة واحدة عندما استخدمت ضد أذربيجان لسبب مماثل عام 2017.

ولم ينظر المجلس إلى مطالبة الخارجية التركية، عشية القرار، بـ”احترام القضاء التركي المستقل”. واتفقت لجنة الوزراء الحقوقية التابعة للمجلس الأوروبي على اتخاذ ذلك الإجراء، بعدما رفضت تركيا مراراً الامتثال إلى حكم صادر عام 2019 عن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، يقضي بالإفراج عن كافالا، بحسب بيان للمجلس.

ويسود قلق أوروبي متصاعد حيال انتهاكات حقوق الإنسان في تركيا، لا سيما عقب محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت في 15 يوليو (تموز) عام 2016.

وذكر مجلس أوروبا، في بيانه أن لجنة الوزراء الحقوقية التابعة له تعتبر أن تركيا ترفض الالتزام بالحكم النهائي للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بضمان الإفراج الفوري عن كافالا.

وأمهل المجلس تركيا حتى 19 يناير (كانون الثاني) المقبل، كحد أقصى، للرد، وبعدها ستحيل اللجنة القضية مجدداً إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في اجتماعها المقبل في الثاني من فبراير (شباط)، بينما من المقرر أن تنعقد الجلسة المقبلة في قضية كافالا في إسطنبول بتاريخ 17 يناير.

ويضع قرار اللجنة الوزارية للمجلس، الذي يحتاج موافقة أغلبية الثلثين، تركيا حالياً قيد مذكرة رسمية مفادها بأن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ستتولى النظر بفشلها في إطلاق سراح كافالا.

وستقرر المحكمة بعد ذلك بشأن إن كان عدم تطبيق تركيا لقرارها يمثل انتهاكاً إضافياً للاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان.

ويذكر إن القضاء التركي قرر، الأسبوع الماضي، إبقاء كافالا (64 عاماً)، الذي اعتقل عام 2017 وأعيد اعتقاله بعد تبرئته من قبل من تهمة تمويل احتجاجات جيزي بارك وتغيير الاتهام إلى التجسس ودعم محاولة الانقلاب، في السجن حتى موعد الجلسة المقبلة في 17 يناير، حيث يواجه عقوبة السجن مدى الحياة بتهمة السعي لزعزعة استقرار تركيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق