اخبار العالم

رئيس البرلمان التركي يعرض علاقات بلاده للخطر مع دول الخليج بتصريح جديد

 

كاجين أحمد ـ xeber24.net

باتت تصريحات مسؤولي الدولة التركية محسوبة جداً خاصة فيما يتعلق بشؤون دول الخليج، التي جمدت علاقاتها الدبلوماسية مع أنقرة، ووصلت إلى حد القطيعة بسبب تصريحات أردوغان وسياساته.

وكان أردوغان صرح في آخر زيارة له إلى دولة قطر، أن وجود قوات بلاده في الدوحة، هي عامل استقرار لأمن وسلامة منطقة الخليج، ما أثار حفيضة قادة الدول، التي بادرت بالرد عبر تصريحات رسمية وغير رسمية، وسط تعالي الأصوات المطالبة بقطع العلاقات كلياً مع أنقرة.

وجدد رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب مقولة أردوغان، اليوم الثلاثاء، خلال لقائه مع نائبة رئيس مجلس الشورى القطري حمدة بنت حسن بن عبدالرحمن ابو ظاعن السليطي في العاصمة أنقرة.

وادعى شنطوب خلال اللقاء: إن “العلاقات التركية القطرية تستحوذ على أهمية بالغة بالنسبة للسلام في منطقة الشرق الأوسط والخليج بشكل خاص”.

كما لفت الطرفان إلى، زيارة أردوغان رسمياً خلال الشهر القادم إلى العاصمة القطرية الدوحة، في إطار استمرار ما أسموه بتعزيز علاقات الأخوة والصداقة بين نظام البلدين.

وواجهت دول الخليج العربي مع مصر نظام الحكم في الدوحة، بسبب دعمه لقادة إخوان المسلمين وأجنحتها في هذه الدول، إضافة إلى إيوائهم لديه، وحدثت قطيعة بينهم لعدة سنوات، في الوقت الذي استغلت تركيا هذه الأزمة للتقارب أكثر مع قطر، خاصة وأن أهدافهما موحدة.

وبدأت تركيا باستخدام جماعات إخوان المسلمين، والذين تم احتضانهم من قبل نظام أردوغان للضغط على أنظمة الدول العربية وفي مقدمتها مصر والسعودية، وأيضاً استغلالهم في أجنداته الخارجية سواء في ليبيا أو سوريا، ما أدى إلى توتر العلاقات بين أنقرة والدول العربية.

وزادت الخلافات أكثر توتراً بسبب تصريحات أردوغان ومسؤولي خكومته الهجومية والاستفزازية، ضد هذه الدول، ودعم الحركات المتطرفة داخل حدود بلدانهم، بهدف قلب أنظمة الحكم.

هذا وتحاول تركيا منذ سنة، إعادة تطبيع العلاقات مع هذه الدول، وتقديم التنازلات واحدة تلو الأخرى، وسط ترقب وحذر من قبل الدول العربية، التي لم تعد تثق بنظام أنقرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق