اخبار العالم

مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة: سعينا 40 عاماً لشرق أوسط خالٍ من النووي

سيماف خليل ـ xeber24.net

دعا مندوب المملكة العربية السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، إيران إلى التوقف عن بث التوتر في المنطقة، معربا عن قلق بلاده من سلوك السلطات الإيرانية المتناقض.

وأشار أن بلاده ودول المنطقة سعت على مدار أكثر من 40 عاماً إلى جعل منطقة الشرق الأوسط منطقة خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى.

وأكد أن هذا منطلقها في دعم الجهود الدولية لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي.

وأعرب في كلمة المملكة التي ألقاها خلال مؤتمر الشرق الأوسط الثاني الخاص بإنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى والذي عقد برئاسة وفد دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة، مساء أمس الاثنين، عن قلق المملكة البالغ إزاء سلوك طهران المتناقض مع ما تعلنه من سلمية أنشطتها النووية، داعياً إياها لاغتنام الفرص الدبلوماسية الحالية والدخول في مفاوضات جادة حيال البرنامج النووي وعدم تعريض أمن واستقرار المنطقة لمزيد من التوتر.

وشدد في كلامه على حرص الرياض على تحقيق مقاصد ميثاق الأمم المتحدة في الحفاظ على أمن وسلامة شعوب العالم وركائز معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.

وأوضح أن السعودية كانت وما زالت في طليعة الدول الداعمة لإقامة مناطق خالية من الأسلحة النووية في جميع أنحاء العالم وخاصة في منطقة الشرق الأوسط التي تعيش حالة من الاضطراب وعدم الاستقرار.

وشدد على أن إنشاء منطقة الشرق الأوسط الخالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل لم يعد مجرد خيار، بل أصبح ضرورة حتمية إذ إن تحقيق الأمن والاستقرار والعيش المشترك الشامل في منطقتنا لن يكتمل دون نزع جميع أسلحة الدمار الشامل.

وختم المعلمي كلمته لافتاً إلى تطلع السعودية لاتخاذ خطوات عملية خلال المؤتمر والخروج بنتائج إيجابية، مؤكداً استعداد وفد المملكة للتعاون مع رئاسة المؤتمر الموقرة والدول المشاركة في كل ما شأنه نحو تحقيق الأهداف المشتركة، والمضي سوياً بخطى ثابته نحو تحقيق منطقة شرق أوسط خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق