شؤون ثقافية

مؤرخ وكاتب كردي: السلطات التركية تدمر المعالم الأثرية للكرد بحجة الترميم

قال المؤرخ والكاتب الكردي احسان جولميركي أن السلطات التركية تدمر الخصائص التاريخية لقلعة “وان” بذريعة الترميم، وأضاف أن هذه الطريق والوسائل تهدف إلى محو تاريخ الشعب الكردي.

تقوم السلطات التركية بتدمير قلعة وان التاريخية بحجة ترميمها، هذه القلعة المدرجة في قائمة التراث العالمي لليونيسكو، حيث انهار قسم منه والتي كانت قد رممت بالإسمنت، كما ابتعدت أجزاء منها بالكامل عن خصائصها التاريخية

وكانت قلعة وان التي بناها ملك أورارتو ساردور الأول ما بين أعوام 840 و825 قبل الميلاد،قد أصبحت لفترة طويلة عاصمة لمملكة أورارتو.

حيث تحيط بها من جهة مدينة وان الأثرية ومن جهةٍ أخرى بحيرة وان، حيث انهار قسم منها بسبب الزلازل وقسم بسبب الحرب وقسم آخر بسبب عدم الاعتناء بها وإهمالها.

كما تم بناء بعض الجدران التاريخية من القلعة بالإسمنت تحت اسم الترميم، هذه الجدران الإسمنتية انهارت مع مرور الوقت.

وأبدى المؤرخ والكاتب الكردي احسان جولميركي استياءه بصدد تدمير قلعة وان بحجة ترميمها من قبل السلطات، وقال أن الكرد على مر التاريخ قد اسسوا العديد من الدول والحضارات حول بحيرة وان وفي عموم كردستان، وإحدى تلك الامبراطوريات التي بنوها الكرد هي امبراطورية أورارتو.

وأفاد جولميركي أن العشائر الكردية في المنطقة اجتمعوا وأسسوا امبراطورية أورارتو وان الكرد الذين توحدوا ضد الآشوريين قد تحولوا الى امبراطورية مع مرور الوقت، وأضاف:” الكرد الذين توحدوا، اسسوا العاصمة وان “توشبا”، كما شيد الاورارتيين في العاصمة توشبا قلعة وان، والتي كانت في ذلك الوقت إحدى القلاع المهيبة والحصينة ومن الصعب فتحها واحتلالها.

قلعة وان مهمة بالنسبة للتاريخ والحضارة الكردية، عندما نتمعن النظر في ترميم هذا المَعْلَم التاريخي الذي تركه الكرد للتاريخ البشري، نرى بأنه فقد خصائصه التاريخية، تحت اسم الترميم يتم محاولة إمحاء معالمها التاريخية من الوجود، فاليوم حوّلوا قسم كبير من جدران القلعة الى اسمنت، حيث تنهار هذه الجدران مع مرور الوقت، وهكذا تفقد قلعة وان قيمتها، بهذه الطرق والوسائل يحاولون أن يظهروا أن الكرد في التاريخ لم يبنوا أية دول أو حضارات ولا يوجد لهم لا تاريخ ولا ماضي”

المصدر: “وكالة فرات للأنباء”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق