شؤون ثقافية

دعيني وحدي

دعيني وحدي
آراس حمي
أعد الجروح وكأنها نجوم..قد تختفي
أعد سكاكين الأيام وكأنها أصابع ملاكٍ مجهول
أكسر كلمات الصمت على جمجمة الصوت
أتأمل نهايات كوابيسي
أعالج جلطات قلب السماء
لعلى السماء تفتح لي باب خيالٍ أصيل
لأغوص في بحار جنتك أكثر
دعيني وحدي
أتذوق خمرة الشعر
أكتب عما يحدث لخطوط كفي
أسمع أغنيةً عن هدوءٍ صافي
وأعود إلي من غيبوبة الشمس
وأعود إليك مرآةً دافئة
نحن نتعب يا صغيرتي
نتعب من الفراغ الجاف والامتلاء الصاخب
نتعب من الأشياء والأسئلة والأجوبة والزمن
نتعب من الحب حين نعرف أن الحب يد صغيرة
فنتعب منا عزاءً علينا
دعيني وحدي أعاني
من عجز اللغة
من ضلالات النفس البشرية
من رعب الحيرة
من طغيان الغربة
من عواء الحيلة
دعيني لي قليلاً
فقد أصبح لي
فأعود
أو
لا أعود
قد لا أعود

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق