اخبار العالم

مقتل أبرز مهندس مشرف على صناعة المسيرات التركية تثير جدلاً كبيراً

كاجين أحمد ـ xeber24.net

أفادت وسائل إعلام تركية، بمقتل المهندس طارق أكنجي، لمشرف على صناعة المسيرات التركية في شركة “بايكار”، العائدة ملكيتها لصهر أردوغان سلجوق بيرقدار، مع ثلاثة شبان أخرين جراء حادث مرور على طريق إسطنبول ـ بورصة.

وقال الإعلان التركي: اصطدمت السيارة التي تقل الشبان الأربعة في وقت سابق من يوم أمس السبت، وهم متطوعون بنفس الوقت في “هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات IHH”” التركية، المثيرة للشكوك، بشاحنة على طريق إسطنبول – بورصة، خلال رحلة ذهاب الشبان إلى مخيم شبابي يختص بالتقنيات تنظمه الهيئة.

وبيّنت منظمة IHH””، في بيان لها، أنّ “الشبان كانوا في طريقهم إلى مدينة بورصة، للمشاركة في المخيم وتعرضوا لحادث سير”، مقدمةً سيرة ذاتية عن الشبان ولا سيما المهندس في مشروع المسيّرات التركية، المقيم في إسطنبول والعامل منذ سنوات في شركة “بايكار”، طارق كسكجي، وهو خريج جامعة إسطنبول التقنية، ومكلف في مشروع المسيرة الهجومية “تيها”، بتقييم “أداء الطيران وتحليل المعطيات”، كرئيس فريق في الشركة”.

وأثار مقتل المهندس الشاب كسكجي، الذي أشرف على صناعة العديد من الطائرات المسيرة، في شركة صهر أردوغان “بايكار”، خاصة المسيرة الهجومية “أكينجي” و”تيها”، عقب أسبوعين فقط من مقتل رئيس قسم المبيعات والتواصل في شركة الصناعات الفضائية التركية “توساش”، سيردار دمير، البالغ من العمر 44 عاماً، في حادث مماثل بأنقرة، جدلاً وشكوك لدى الأوساط التركية، التي اعتبر أنه تصفية جسدية للأدمغة الذكية في البلاد.

وطالب رواد مواقع التواصل الاجتماعي بفتح تحقيق حول ملابسات الحادثتين، والكشف عما إذا كان هناك أي محاولة جنائية تقف وراء مقتل الشخصين.

وشكلت المسيرات التركية حالة قلق دولي، وسط مطالبات أمريكية بالحد من انتشارها، لأنها تساهم بضرب الأمن الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، خاصة عقب استخدامها بشكل واسع في الحرب ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني بإقليم كردستان، والكرد السوريين في مناطق الإدارة الذاتية.

هذا وساهمت هذه المسيرات بشكل واسع في حرب أذربيجان ضد أرمينيا بقره باغ، كما دعمت حكومة الوفاق ضد الجيش الوطني الليبي بطرابلس، وعمليات أوكرانيا ضد الموالين لروسيا في منطقة دونباس شرقي البلاد، وغيرها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق