الأخبار

في تطور هام .. الجنرال مظلوم عبدي يحث إدارة “بايدن” على حل القضية الكردية ’’التفاصيل’’

 

كاجين أحمد ـ xeber24.net

بدأت تركيا بشن أشرس حملة ضد الكرد داخل حدودها وخارجها، خاصة بعد انهيار عملية السلام في عام 2015، من قبل نظام أنقرة، وزج العشرات من الآلاف السياسيين الكرد في المعتقلات، والتوغل في أراضي إقليم كردستان ومناطق الإدارة الذاتية، بهدف الإبادة العرقية للشعب الكردي، الذي يعتبره أردوغان خطر على أمن تركيا القومي.

وفي هذا الصدد، قال القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية الجنرال مظلوم عبدي: “إن المسألة الكردية في تركيا تؤثر على مناطقنا”، مضيفاً “بغض النظر عن مكان وجود الأكراد ، فإن مشاكل الأكراد كلها مترابطة ومرتبطة ببعضها البعض”.

وأشار الجنرال في لقاء مع أنتر ناشيونال” نشر مضمونها أمس، إنه سيكون “من الصعب جدًا” على تركيا أن تقيم علاقات جيدة مع شمال وشرق سوريا، لافتاً في الوقت نفسه إلى، أن هناك مخرج واحد واضح.

وأضاف القائد العسكري الكردي، أنه “إذا ضغط المجتمع الدولي على تركيا لإعلان وقف إطلاق النار ، والسعي لوقف التصعيد ، وبدء عملية سلمية مرة أخرى ، والعودة إلى طاولة المفاوضات مرة أخرى وبدء حوار مع الكرد لحل مشاكلهم في تركيا، اعتقد أن هذا هو أحد الخيارات المتاحة لحل المسألة الكردية في تركيا “.

وشدد الجنرال على أن الولايات المتحدة التي تملك علاقات جيدة مع كرد سوريا، إضافة إلى علاقات مع تركيا، يمكن أن تلعب دور كبير في هذا المسار.

وأوضح قائلاً: “بالطبع ، هذا ما نؤمن به. لنكون أكثر تحديدًا ، نعتقد أن الولايات المتحدة وحدها هي التي يمكنها حل هذه المشكلة ، لبعض الأسباب التي ذكرتها أيضًا، تعمل الولايات المتحدة معهم ومعنا “.

وقالت أنتر ناشيونال في تقريرها: أن مايطلبه الجنرال الكردي من شركائه في واشنطن، سيكون تغييراًّّ ملحوظًا في السياسة الأمريكية تجاه المسألة الكردية في تركيا.

وسلطت الضوء على تقرير الكونغرس الأمريكي الأخير، الذي رفض بيع طائرات “إف ـ 16” وأجزاء من تكنولوجيا الطائرات بدون طيار إلى تركيا، معرباً عن مخاوف بشأن استخدام هذه التكنولوجيا ضد الكرد في جميع أنحاء المنطقة.

كما جاء في تقرير الكونغرس الأمريكي، بحسب ما أوردها أنتر ناشيونال، تشريع جديد يدين سجن النشطاء المؤيدين للسلام والسياسيين في تركيا ويدعو إلى السلام والديمقراطية في البلاد، كما أنها طالبت في تقريرها النهائي لعام 2019، إدارة البيت الأبيض، “تشجيع استئناف محادثات السلام بين تركيا وحزب العمال الكردستاني ، والتي تنطوي على أفضل احتمالات تؤدي إلى انفراج بين تركيا وقوات سوريا الديمقراطية.”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق