راي اخر

زيارة ولي عهد الامارات الى تركيا….. والانسحاب المفاجىء للقوات التركية من بعض المواقع في جبال كوردستان…..

قد تكون زيارة المسؤول الاماراتي مفاجئة للوهلة الاولى بعد حالة الفتور والعداء والتصادم الاعلامي والدبلوماسي بين الطرفين التي كانت اخرها استضافة الامارات لزعيم المافيا التركية على اراضيها والذي بدوره بدأ بشكل علني على قناته في اليوتيوب بفضح كبار مسؤولي حكومة اردوغان وعلاقاتهم بالفساد المالي والاقتصادي وعلاقة مسؤولي تلك الحكومة بالاغتيالات والتصفيات الجسدية والسياسية وتجارة المخدرات.
لكن الحالة اليمنية والتهديدات الحوثية وعدم قدرة التحالف الخليجي بقيادة السعودية بحسم المعركة ضد الحوثيين وصواريخهم الباليستية والمسيرات الكثيفة بانواعها المختلفة. خلال سنوات خمس.. دفعت دول الخليج بمحاولة شراء تكنولوجيا متطورة من الولايات المتحدة واسرائيل بما يخص مسيرات واجهزة تشويش ضد تلك المسيرات… لكن المطلب الخليجي قوبل برفض مبطن من قبل الامريكان بسبب موقف بايدن من السعودية ومايخص سجلها الانساني بارتكاب قوات التحالف الخليجي لمجازر ضد المدنين في اليمن بمواجهة مع الحوثيين بالاضافة لمقتل الصحفي جمال خاشقجي والذي دفع بايدن لمقاطعة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وفرض اجراءات لبيع المعدات العسكرية للسعودية وموقف امريكا من الامارات باستضافة قوات صينية على اراضيها… كذلك الامر اسرائيل تهربت من عقد صفقة لهذه الاسلحة مع دول الخليج من خلال دولة الامارات والتحجج بالبيروقراطية في اتمام الصفقة…..
ومع قيام الحوثين باستهداف الموانئ والمصافي والمدن السعودية والاماراتية….
كل ذلك دفعت السعودية من خلال الامارات التوجه الى اردوغان في وقت تعاني تركيا من ازمة اقتصادية مالية خانقة وعرض انقاذ هذا الاقتصاد المهترىء ودعم صندوق استثماري ب ١٠ مليارات دولار… ودعم مادي للخزينة التركية
باموال طائلة.. مقابل دعم دول الخليج بالطائرات المسيرة وبالخبراء الاتراك لوقف الزحف الحوثي واعتراض التهديدات الحوثية ومن خلفها ايران وحزب الله…
ويبدو ان الصفقة تمت وبسرعة…
كل هذا دفعت القوات التركية للانسحاب من مناطق عديدة من جبال كردستان العراق خوفا من الانتقام الايراني من خلال مسيراتها وصواريخ الفصائل الشيعية المحسوبة عليها… وما قصف القواعد التركية في الايام والاسابيع الماضية من خلال فصائل الحشد الشعبي الا رسائل الى تركيا وتوجهها الجديد…..
د.صلاح جميل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق