اخبار العالم

وسط استمرار انهيار الليرة التركية.. أردوغان يصر على العمل بسياساته المالية

 

كاجين أحمد ـ xeber24.net

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن حكومته مصرة على المتابعة في سياساتها المالية، وأن قيمة الفوائد في البنوك ستنخفض، وسط انهيار حاد لقيمة الليرة التركية في الصرف أمام العملات الأجنبية، وزيادة التضخم، تزامنت مع موجة غضب شعبية كبيرة طالبت برحيل السلطة الحاكمة، واتهامات لرأس النظام بالتعمد في خلق أزمة بالبلاد.

وقال أردوغان في كلمة ألقاها اليوم الجمعة، خلال مشاركته في فعاليات بولاية إزمير: “قيمة الفوائد ستنخفض”، مدعياً بالقول: ” لن ندع الفوائد تسحق شعبنا ومزارعينا”.

وزعم الرئيس التركي، أنّ “أولويات حكومته هي الوقوف مع المواطنين ودعم أعمالهم”.

وأضاف، أن “بلاده أقدمت على خطوات قطعت الطريق أمام المكائد التي كانت تنصب للدول النامية، بزيادة التضخم عن طريق رفع الفائدة”.

وتابع أردوغان، “مهما فعلوا لن نتراجع عن الإنتاج وخلق فرص العمل وعن برنامجنا الاقتصادي الذي يركز على الميزان التجاري”.

ووصف سياسات حكومته الاقتصادية، بأنها “أكبر كفاح من أجل الاستقلال الاقتصادي في تاريخ تركيا”.

وادعى الرئيس التركي، أنّ الاحتياطي البنك المركزي ارتفع من 27.5 مليار دولار إلى 127 مليار دولار حاليا.

كما استعرض في كلمته، المشاريع الخدمية والطبية والاقتصادية والتعليمية والدفاعية في البلاد منذ استلام حزب العدالة والتنمية الحكم عام 2002.

وتعاني تركيا من أزمة اقتصادية خانقة جراء سياسات أردوغان المالية، والتي أطاحت بقيمة الليرة التركية في الصرف أمام العملات الأجنبية وعدم استقرارها، والتي وصلت إلى أعتاب الـ “14” ل. ت مقابل الدولار الواحد الثلاثاء الماضي.

وواجهت السلطة الحاكمة انتقادات واسعة، تزامنت مع خروج المظاهرات بدعوة من الأحزاب السياسية، في مدن أنقرة واسطنبول وآمد “ديار بكر” مطالب برحيل أردوغان ومحاكمته، والتي قوبلت بالقمع من قبل السلطات التركية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق