شؤون ثقافية

العجوز والطير

العجوز والطير
 
إبراهيم صبحي الزناري
 
أصبحت عجوزًا يا أبي
لم أعد أحتمل قطة الجيران
وهي تقف علی كتفي
وتقفز حتی تتمكن
من التقاط الفأر
الواقف علی مروحة السقف
ولم أعد أحتمل
مشايخ الوهابية
وهم يحرمون
الكيمياء والشعر والموسيقیٰ
أصبحت عجوزًا يا أبي
غيرت آرائي القديمة في الحب
واكتشفت أن قلبي قنبلة جاهزة للانفجار عن بعد ..
لا ينبغي أن أعطي أحدًا شريحتها
لم أعد يا أبي
أحتمل
أن يضغط الأطفال
علی جرس الباب
عندما أقيل ظهرًا
أغلقه بزر من الداخل
حتیٰ أنام
 
ابنك الصغير
الذي كنت تمدح
هدوءه وطاعته ولين جانبه
أصبح عجوزًا
إلی الحد
الذي لم يمكنه
من احتمال أبواق السيارات وكسر إشارات المرور
وسماع نشرات الأخبار
وبوستات النساء
تعريضًا بأزواجهن
لم أعد أحتمل
أن يلفني القلق
في كفن التجاهل والصمت
لم أعد أحتمل
أن أموت واقفًا
وعلی رأسي خبز
تأكل منه الطير …

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق