اخبار العالم

وسط تدهور كبير لاقتصادها وليرتها .. استقالات بالجملة لقطاع حيوي هام في تركيا

بيشوار حسن ـ xeber24.net ـ وكالات

تشهد تركيا انهيار اقتصادي مستمر نتيجة سياسات أردوغان والتي أدت لهبوط حاد في الليرة وعلى إثر ذلك ونتيجة لأسباب عدة استقال أكثر من طبيب 8000من المؤسسات العامة التابعة لوزارة الصحة التركية خلال 18 شهرًا، فضلاً عن ترك أطباء أسنان وظائفهم في مراكز ومستشفيات صحة الفم والأسنان، التابعة للوزارة.

وفي هذا الصدد قال رئيس نقابة أطباء الأسنان التركية طارق إيشمن، إنّ أكثر من ألف طبيب أسنان استقالوا من القطاع العام في العام الماضي، وبسبب الاستقالات توقفت الخدمة في بعض العيادات التي تركت بدون متخصصين في تقويم الأسنان، حيث واجه المرضى شكاوى خطيرة.

وفقًا لبيانات الجمعية الطبية التركية، استقال أكثر من 8 آلاف طبيب من واجباتهم في المؤسسات العامة خلال 18 شهرًا في القطاع العام، فيما يستمر تساقط الأوراق بشكل مماثل في القطاع الخاص.

وبدأ أطباء الأسنان في القطاع العام، الذين تمّ تكليفهم بمتابعة المرضى طوال فترة الوباء، بمغادرة مؤسساتهم والمطالبة بالتقاعد بمجرد رفع حظر الاستقالة. وتحولت الاستقالات إلى سلسلة طويلة أدّت لتكدس المرضى الذين تُركوا علاج لقلّة عدد الأطباء.
وفي بعض المراكز والمستشفيات، تم إغلاق العيادات السنية بسبب استقالة أطباء الأسنان المتخصصين.

وبحسب إحصائيات وزارة الصحة، يوجد 131 مركزًا لصحة الفم والأسنان، و 29 مستشفى أسنان، وثلاثة مستشفيات للتدريب على طب الأسنان، و 820 مستوصفًا لطب الأسنان (في المستشفيات). وفي جميع هذه الوحدات، هناك ما مجموعه 9،950 وحدة طب أسنان يتم تخديمها. ويوجد 8،357 مريض لكل وحدة أسنان، فيما يعمل 10 آلاف 281 طبيب أسنان و 1051 متخصص و 55 طبيب أسنان مساعد.
ومن جهة أخرى في أكتوبر الماضي، قال مسؤول في نقابة الأطباء الأتراك إن 3000 طبيب غادروا تركيا، ويخطط المزيد للمغادرة.

فيما قال مسؤول من منظمة مهنية للأطباء إن أكثر من 3000 طبيب غادروا تركيا للعمل في الخارج خلال العامين الماضيين وأن حوالي 8000 طبيب وطلاب طب يخططون للقيام بذلك.

ومن جهة أخرى خرجت مظاهرات عارمة جابت مناطق تركية في الغيام الماضية بعد تدهور الليرة التركية وارتفاع أسعار المواد قابلتها السلطات باعتقالات وملاحقات وبتهم جاهزة.

يذكر بان سياسة أردوغان أوصلت تركيا لحافة الهاوية مما أدى لتحرك المعارضة ضده وإجراء انتخابات من المحتمل أن تقصيه نتيجة تراجع شعبيته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق