منوعات

كردستان وطني الثاني : في ذكرى رحيل الأم دنيال ميتران (1924-2011)

 

بعمر الورد انضمت إلى حركة المقاومة الوطنية الفرنسية المسلحة و حملت السلاح لقتال المحتلين الألمان لوطنها فرنسا في سنوات الحرب العالمية الثانية (1941-1945) . هي تعرف خير المعرفة معاني الحرية و الاحتلال و النضال من هنا بدأت مشوارها في دعم الشعوب المناضلة في مختلف أنحاء العالم و هذا كان سبب في صدام مع الولايات المتحدة و سياساتها الخارجية الكولونيالية.

الأم دنيال ميتران زوجة رئيس الحزب الاشتراكي الفرنسي فرنسوا ميتران (1916-1996) الذي شغل منصب رئيس الجمهورية الفرنسية لفترتين رئاسيتين بين عامي(1981 – 1995).

أحبت كردستان و الشعب الكردي ، قامت بزيارة جنوب كوردستان في ذروة الأزمة بعد الهجرة المليونية القاسية ، طافت بمروحية عسكرية فوق أرضي بهدينان لتفقد حال الشعب الكردي المهجر المشرد ، قدمت دعماً سياسياً مادياً إعلامياً اقتصادياً كبيراً لجنوب كردستان لقد كان لها تحديداً الدور الأكبر في تقديم فرنسا مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي لفرض منطقة الحظر الجوي على جنوب كوردستان ( القرار 688) سنة 1991. في ظل الموقف المتردد الجبان من قبل الولايات المتحدة تجاه الشعب الكردي.

وهل ينسى الشعب الكردي دموع الأم دنيال و خدماتها للكرد ، لقد جسدت في شخصيتها روح القيم و مبادىء الثورة الفرنسية الخالدة ، لتبقى ذكراها خالدة عند جميع الشعوب المناضلة من أجل الحرية و الاستقلال.

دلدار ميتاني : كاتب وباحث كردي سوري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق